الرئيسية / غير مصنف / ملكة الفيفا.. أول مصرية محترفة في ملاعب إنجلترا تروي تجربتها 

ملكة الفيفا.. أول مصرية محترفة في ملاعب إنجلترا تروي تجربتها 


المصدر: القاهرة –أشرف عبد الحميد 

وصف تقرير نشره الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، الخميس الماضي، لاعبة فريق السيدات لكرة القدم، في نادي “ستوك سيتي” الإنجليزي ، المصرية سارة عصام، بـ”الملكة”، إذ أنها أول محترفة مصرية تنتقل إلى ملاعب الكرة الإنجليزية.

وأشار التقرير إلى أن سارة عصام تصدرت عناوين الصحف في 2017، بعدما أصبحت أول امرأة مصرية وعربية تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات.

وتحدثت سارة عصام لـ ” العربية.نت” وروت تجربتها من البداية للنهاية، وقالت إنها تعشق كرة القدم منذ نعومة أظافرها، وكانت تلعب الكرة مع شقيقها، دون أن تكترث بنظرة المجتمع، والتي لا تتقبل فكرة لعب الفتيات لكرة القدم بسهولة، مؤكدة أنها بدأت لعب الكرة مع 3 فتيات أخريات في سن مبكرة، وكانت تشجعهن على ذلك وتتجاهل أي انتقادات لهن على ممارسة الكرة، وكانت تقنع الآخرين بما تفعله.

تقول سارة إنها واصلت ممارسة اللعبة، ولم تستسلم ، وانضمت لنادي وادي دجلة وكان عمرها 13 عاما، ثم تلقت دعوة للانضمام للمنتخب المصري للكرة النسائية الذي كان يتأهب للمشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية، وتم استبعادها، في اللحظات الأخيرة، وبعدها قررت خوض تجربة الاحتراف في الخارج لكون كرة القدم النسائية ليست بالأهمية مثل كرة القدم الرجالية في البلدان العربية.

اختارت سارة إنجلترا، وقامت بأداء الاختبارات، في عدة أندية، حتى استقر بها المقام في نادي سيتوك، وتصادف أن وقعت عقدا مع النادي الإنجليزي في نفس العام الذي وقع فيه اللاعب المصري محمد صلاح عقدا مع نادي ليفربول الإنجليزي.

وتقول إنها كانت سعيدة بهذه المصادف، وبدأت في الجمع بين دراستها بكلية الهندسة، وتدريباتها في النادي الإنجليزي، حيث استطاعت التوفيق بين الاثنين، خاصة أن الدراسة بكلية الهندسة صعبة، مضيفة أنها بدأت التأقلم مع الحياة في الغربة بمفردها، وتتواصل مع أسرتها يوميا عبر الإنترنت.

سارة التي احتفلت بعيد ميلادها الـ 21 في 6 إبريل الماضي، تلعب في كل مراكز الهجوم سواء رأس حربة أو جناح أيمن أو أيسر، وحصلت على عدة بطولات مع ناديها الإنجليزي، وأحرزت عدة أهداف مؤثرة، حازت بسببها على لقب أفضل هدافة لنادي سيتي ستوك لعام 2019، وأفضل رياضية عربية لعام 2018، وفازت بعدة جوائز رياضية كبيرة، وتقول إن أسرتها تشجعها وتدعمها، وطالبتها بمواصلة الدراسة في أي كلية أخرى للهندسة لو كانت غير متأقلمة مع الدراسة بها لصعوبتها، أو لصعوبة توفيقها بين الدراسة بها، وممارستها للعبة، لكنها أصرت عليها حتى تصبح مهندسة مثل والدها وشقيقها.

وتتابع أن أسرتها وراء نجاحها، ولم تعترض على سفرها في سن مبكرة للاحتراف بالخارج حيث سافرت إنجلترا وعمرها 18 عاما في العام 2017، وقامت بعمل اختبارات بفرق ديربي كاونتي ،وبرمنجهام سيتي، وساندرلاند، وستوك سيتي، واستقر بها المقام في الأخير، وحازت ثقة مسؤولي الفريق، وانضمت رسميا له، وكانت خطوة موفقة وبداية نجاح، مضيفة أن تجربتها ستشجع فتيات مصريات على خوض تجربة الاحتراف الخارجي .

وقالت إن مجهودها وتعبها لم يذهب سدى، وكافأها الله بالفوز بجائزة المرأة العربية في العام 2018 من مؤسسة لندن، “وكنت المصرية الوحيدة في قائمة حاصدي الجوائز ، وفي العام 2019 حصلت على لقب هدافة ستوك سيتي، وفي نفس العام صعد فريق الجامعة للدوري لأول مرة، وحصلت على لقب الهدافة مع فريق الجامعة”.

وأضافت سارة أنها قامت بالتعليق على بطولة أمم إفريقيا للرجال في مصر 2019، وكانت أول فتاة تعلق على البطولة، وتحلل المباريات باللغة الإنجليزية مع معلقين بريطانيين أخريين، كما قامت بالتحليل من الأستوديو على فوز اللاعب المصري محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا.

وأشارت اللاعبة المصرية إلى أنها أذاعت من استاد انفيلد فوز صلاح بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا، مضيفة أنها تأمل في إضافة نجاحات للمرأة المصرية، ورفع اسم مصر عاليا في المحافل الدولية.

تسعى سارة لمواصلة تجربة الاحتراف، وتحلم بالوصول لأفضل مستوى كروي لها وأن تحقق لمصر ألقابا قارية ودولية تضاف لقائمة إنجازاتها.




موقع العربية

شاهد أيضاً

“نبأ عظيم”.. لقاح فايزر فعال بنسبة 94% في عالم الواقع

تظهر أول دراسة كبيرة في عالم الواقع للقاح شركة فايزر/بيونتيك أن اللقاح فعال بدرجة كبيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *