الرئيسية / غير مصنف / “فكوا حصارنا”.. رسومات تنقل وجع تعز من الحوثيين

“فكوا حصارنا”.. رسومات تنقل وجع تعز من الحوثيين

في ظروف الحرب ومن بين النار، خرج فتية يمنيون ليرسموا على الجدران وينقلوا آلام مدينة تعز المحاصرة منذ فترة، بسبب أفعال ميليشيات الحوثي الإرهابية.

ومن قضاء الحجرية، في منطقة العين بمديرية المواسط، أقيم معرض للرسم والفنون التشكيلية، نظّمه طلبة ناشئون من المدارس المتوسطة، كي يكشفوا للعالم الفرق بينهم وبين نظرائهم في مناطق الحوثيين، فهم يستخدمون الألوان والريشة وهنالك أطفال يستخدمون السلاح.

كما أوضحت الفيديوهات المسربة وجهاً من الجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحق أطفال اليمن في مناطق سيطرتها، حيث تقوم الميليشيا بحقن الشبان بأفكارها العنيفة والغريبة عن المجتمع اليمني..

وحظيت معاناة نازحي الحرب في الخيام الباردة، وسيطرة المليشيات على المدارس والمنشآت التعليمية وتطلعات التلاميذ للعودة إلى مدارسهم، بعدد كبير من الرسومات التي لاقت استحسان الحاضرين في المعرض وتعاطفهم مع أشواق الطفولة الحزينة.

لوحات السلام

وفي ختام المعرض، فازت لوحات السلام بالجوائز، فيما لفت مراقبون إلى أن التصويت عكس رأي الناس في أن السلام لن يتحقق ما لم ترفع ميليشيا الحوثي يدها عن اليمن وشعبه.

يشار إلى أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفثس، كان دان قصف ميليشيات الحوثي منطقة سكنية في مدينة تعز، جنوب غربي اليمن، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة اثنين آخرين ورجل مسن.

وقال في تغريدة على صفحته في تويتر، قبل أيام: “أدين اعتداء الأمس على منطقة سكنية في ‎تعز، والذي أسفر عن مقتل طفل وجرح آخرين. يستحق أطفال ‎اليمن العيش بسلام وأمان”، مشدداً على أن “الهجمات على المدنيين انتهاك للقانون الإنساني الدولي، يجب التحقيق فيها ومحاسبة مرتكبيها”.

يذكر أن ميليشيات الحوثي كانت قصفت بقذائف هاون، مساء السبت الماضي، حي “7 يوليو” بمنطقة الروضة شمال مدينة تعز، ما أدى إلى مقتل الطفل محمد عبدالواحد هزبر (10 سنوات) وإصابة شقيقه وطفل آخر ومواطن، وإصاباتهم خطيرة.


موقع العربية

شاهد أيضاً

ظريف للوكالة الدولية: أي إدانة ستربك الوضع

بينما تتجه الأنظار إلى اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية المرتقب اليوم، ووسط تصعيد اللهجة الإيرانية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *