الرئيسية / غير مصنف / إحباط تجسس إلكتروني إيراني ضد معارضين في هولندا

إحباط تجسس إلكتروني إيراني ضد معارضين في هولندا

كشف تحقيق مشترك لإذاعة “أرخوس” الهولندية وشركة “بيت ديفندر” للأمن السيبراني، أن خبراء رصدوا خادماً “سيرفر” يقع بالقرب من مدينة هارلم، يستخدم للتجسس ضد المعارضين الإيرانيين.

ونقلت الإذاعة عن مقدم برامجها ريك ديلهاس، أن النظام الإيراني كان يستخدم الخادم للتجسس على المعارضين السياسيين من خلال اختراق أجهزتهم، مضيفاً أنه عثر على الخادم بعد معلومة من رجل إيراني يعيش في هولندا أبلغ بأنه تلقى ملفاً من معارض إيراني عبر تطبيق تلغرام للدردشة.

كما قال ديلهاس: “لحسن الحظ، فإنه لم يفتح الملف وبالتالي لم يكن جهاز الكمبيوتر الخاص به مصاباً”.

خبراء أمنيون

يشار إلى أن التحقيق كان أظهر أن نظام طهران يستخدم هذا الخادم الإلكتروني للتجسس على أفراد في دول مثل هولندا وألمانيا والسويد والهند بهدف اختراق أجهزة الكمبيوتر والهواتف، كاشفاً أنه تم ربط البرنامج سابقاً بالأنظمة الإلكترونية في إيران بواسطة خبراء أمنيين، حيث تم العثور على الخادم الذي يسمى خادم القيادة والتحكم.

وأوضحت المعلومات أن استخدام الخادم يتم من قبل موزعي البرامج الضارة للتحكم في أجهزة الكمبيوتر المستهدفة، لسرقة المعلومات.

كما أظهر البحث الذي أجراه خبير في الأمن السيبراني في حركة المرور على الإنترنت أن الخادم الذي تم العثور عليه موجود على الأرجح بالقرب من مدينة هارلم الهولندية.

ووفقا للتقرير، فقد أوقفت الشركة الأميركية التي تؤجر الخوادم على الفور التعاون مع الجهة التي تقف وراء هذا الخادم، بعد بلاغ من إذاعة “أرخوس”.

إيران متورطة

يذكر أن وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، قد أعلن في وقت سابق، أن إيران متورطة باغتيال ناشطين إيرانيين على الأراضي الهولندية في مدينتي لاهاي والميرة.

وكانت الحكومة الهولندية قد أعلنت أواخر عام 2018 أن إيران تقف وراء اغتيال اثنين من المواطنين الهولنديين من أصل إيراني في هولندا في السنوات الأخيرة، وأحدهما القيادي الأهوازي أحمد مولى، مؤسس “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز”، والثاني المعارض الإيراني محمد رضا صمدي كلاهي، المقرب من منظمة “مجاهدي خلق”.

اغتيالات واختطاف

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض في مطلع 2019 عقوبات على قسم الشؤون الداخلية بوزارة الاستخبارات الإيرانية، وصنف كلا من نائب وزير الاستخبارات الإيراني سعيد هاشمي مقدم، بالإضافة إلى أسد الله أسدي على قائمة العقوبات، لتورطهما بعمليات إرهابية على الأراضي الأوروبية.

وفي نوفمبر الماضي، ذكرت وسائل إعلام هولندية أن جهاز الاستخبارات والأمن العام في هولندا، قد حذر المعارضين الإيرانيين المقيمين في هذا البلد من السفر خارج الاتحاد الأوروبي، عقب خطف الناشط الأحوازي، حبيب أسيود، الذي يحمل الجنسية السويدية في تركيا من قبل الاستخبارات الإيرانية.

وخلال الأعوام الأخيرة، اغتالت إيران العديد من المعارضين على الأراضي الأوروبية وغيرها، كما اعتمدت طريقة اختطاف بعض المعارضين في الخارج، منهم الصحافي روح الله زم، الذي تم إعدامه في ديسمبر الماضي، والناشط جمشيد شارمهد الذي لا يزال رهن الاعتقال في طهران.


موقع العربية

شاهد أيضاً

عقيلة صالح يبحث في القاهرة توحيد المؤسسات الليبيبة

بحث رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح مع المسؤولين المصريين، الأربعاء، مساعي توحيد المؤسسات الليبية، إثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *