الرئيسية / غير مصنف / أميركا تدعو إيران للعدول عن أي خطوات تضر بتعهداتها النووية

أميركا تدعو إيران للعدول عن أي خطوات تضر بتعهداتها النووية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس الأربعاء إن الولايات المتحدة وحلفاءها دعوا إيران إلى التراجع والكف عن أي خطوات من شأنها أن تؤثر على تعهداتها للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في الوقت الذي قالت فيه طهران إنها ستبدأ في حظر إخطارات التفتيش قصيرة المدى التي تصدرها الوكالة.

وأضاف برايس في إفادة صحفية إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن سيبحث ملف إيران الخميس في اجتماع مع نظرائه البريطاني والفرنسي والألماني.

وأكد المتحدث باسم الخارجية أن “مسار الدبلوماسية لا يزال مطروحاً مع إيران”.

يأتي هذا بينما قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء إن مديرها العام رافائيل غروسي سيزور إيران السبت المقبل في محاولة لإيجاد “حل مقبول للطرفين” يسمح لها بمواصلة عمليات التفتيش في البلاد. وأضافت الوكالة أن غروسي سيجري محادثات مع مسؤولين إيرانيين كبار لم تحددهم.

وأوضحت أن الهدف هو “إيجاد حل مقبول للطرفين لكي تواصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنشطة التحقق الأساسية في البلاد”.

وتأتي زيارة غروسي وسط جهود دبلوماسية لإنقاذ اتفاق 2015 بين إيران والقوى العالمية، والذي بدأ يتلاشى منذ انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب منه في 2018.

وتستغل طهران انتهاكاتها للاتفاق للضغط على الدول الموقعة المتبقية – فرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين – لتقديم المزيد من الحوافز لإيران لتعويض العقوبات الأميركية التي أعيد فرضها بعد الانسحاب الأميركي.

في سياق آخر، أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني حسن روحاني عن “القلق” حيال مستقبل الاتفاق النووي في ظل تراجع طهران عن عدد من التزاماتها ضمنه، وفق ما ذكر متحدث باسمها.

وقال ستيفن سيبرت، في بيان إن ميركل “أعربت عن قلقها من استمرار إيران في عدم الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي”، مضيفاً “حان الوقت لبوادر إيجابية تثير الثقة وتزيد من فرص الحل الدبلوماسي”.

ويأتي الاتصال النادر بين المستشارة الألمانية والرئيس الإيراني عشية محادثات يتوقّع أن تكون شاقة بين ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة حول كيفية إنقاذ الاتفاق الرامي إلى احتواء البرنامج النووي الإيراني.

ومن المقرر أن يستضيف وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عبر الفيديو نظراءه الألماني هايكو ماس والبريطاني دومينيك راب والأميركي أنتوني بلينكن لبحث الملف، وفق ما أعلنته وزارة الخارجية الفرنسية.

وسبق أن تحدّث الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عن إمكان عودة بلاده إلى الاتفاق شرط أن تعود إيران للتقيّد التام بكل بنوده.

ويتخوّف الغرب من الانتهاكات التي تسجّل على صعيد الاتفاق والتي تعني أن إيران تتجّه بوتيرة متسارعة نحو تحقيق “اختراق” بامتلاك قدرات بناء قنبلة نووية.


موقع العربية

شاهد أيضاً

صاروخ باليستي حوثي يضرب حيا سكنيا في مأرب

أفادت وسائل إعلام يمنية، الخميس، أن صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون سقط على حي سكني في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *