الرئيسية / غير مصنف / كيف نشر سبعة أشقاء وأسودهم الرعب في بلدة ليبية؟

كيف نشر سبعة أشقاء وأسودهم الرعب في بلدة ليبية؟

  • تيم هيويل
  • بي بي سي نيوز

كانت أسرة جهنمية، فعلى مدار سنوات وحتى الصيف الماضي وضع الإخوة الكاني بلدة ليبية صغيرة في قبضتهم القاتلة حيث ذبحوا الرجال والنساء والأطفال للحفاظ على سلطتهم، والآن يتم تدريجيا كشف النقاب عن جرائمهم.

فقد ظل العمال الذين يرتدون بدلات واقية من المواد الكيميائية البيضاء وعلى مدار 7 أشهر يعودون إلى بلدة ترهونة الزراعية الصغيرة الواقعة على بعد حوالي ساعة بالسيارة جنوب شرق العاصمة الليبية طرابلس، للقيام بمهمة تحديد مستطيلات دقيقة بشريط باللونين الأحمر والأبيض عبر حقول الأرض ذات اللون البني الضارب إلى الحمرة، ومن هذه المستطيلات قاموا برفع 120 جثة، على الرغم من أنهم مازالوا لم يسكتشفوا مساحات كبيرة من الأراضي.

ويقول وضاح الكيش، أحد العمال: “في كل مرة أستخرج فيها جثة جديدة أحاول أن أكون لطيفا قدر المستطاع، فنعتقد أنه إذا كسرت عظمة فإن روحه ستشعر بها”.

ويبدو أن بعض الجثث تعود لمقاتلين صغار السن قتلوا في معارك حول ترهونة الصيف الماضي وذلك في العام التاسع من الحرب الأهلية في ليبيا، لكن العديد من المدنيين، ومن بينهم النساء والأطفال حتى سن الخامسة، يحملون آثار التعذيب.


BBC News Arabic

شاهد أيضاً

تنصيب جو بايدن: الولايات الخمسون تتخذ إجراءات أمنية غير مسبوقة تحسبا لمظاهرات مسلحة

16 يناير/ كانون الثاني 2021، 19:20 GMT جدّد في قبل 12 دقيقة صدر الصورة، EPA …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *