الرئيسية / غير مصنف / تصويت 6 يناير الأهم بحياتي

تصويت 6 يناير الأهم بحياتي

في مؤتمر غير عادي عبر الهاتف مع زملائه الجمهوريين في مجلس الشيوخ، صباح الجمعة، قال زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل، إن تصويت 6 يناير، الذي سوف يشهد فوز جو بايدن في انتخابات 2020، سيكون “الأكثر أهمية الذي أدليت به على الإطلاق”، وفقًا لمصادر اطلعت على التصريحات الخاصة.

وجاءت المكالمة الجماعية بين أقطاب الحزب الجمهوري في أعقاب تحدي السيناتور جوش هاولي لرغبات ماكونيل، حيث أعلن أنه سيعترض على التصديق على الأصوات الانتخابية في ولاية بنسلفانيا، وربما في ولايات أخرى أيضا، وفقا لموقع “أكسيوس” Axios الأميركي.

وكان ماكونيل قد حث أعضاء مجلس الشيوخ سابقًا على عدم الخوض في هذا التصويت، الذي يعتقد أنه سيعرّض الجمهوريين الذين يسعون إلى إعادة انتخابهم في عام 2022 إلى موقف صعب – مما يجبرهم على الاختيار بين تحدي السياسي الأكثر شعبية في الحزب – دونالد ترمب وما بين تقويض الديمقراطية.

ومن المرجح أن تؤدي تصريحات زعيم الأغلبية في مؤتمره إلى تصعيد غضب الرئيس ترمب معه لجرأته على الاعتراف بهزيمة ترمب، وقالت هذه المصادر إن ماكونيل قال في المكالمة الهاتفية، إن تصويت 6 يناير هو “تصويت للضمير”.

وأعاد أحد المصادر صياغة ما قاله ماكونيل على النحو التالي: “لقد أنهيت 36 عامًا في مجلس الشيوخ، وقد أدليت بالكثير من الأصوات الكبيرة”، بما في ذلك الحرب والعزل.

وأضاف ماكونيل: “من وجهة نظري، وجهة نظري فقط، سيكون هذا التصويت هو الأكثر أهمية التي ألقيتها على الإطلاق”.

وقال المصدر إن ماكونيل يقول “هل نحن مطالبون بإلغاء النتائج بعد أن لم يحصل رجل على نفس عدد الأصوات الانتخابية وخسر 7 ملايين صوت شعبي؟”.

كما تحدثت المصادر عن أن كثيرا من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين غاضبون من هاولي. وطلب ماكونيل من هاولي خلال المكالمة أن يشرح ما يعتزم القيام به يوم 6 يناير. وبعد ذلك ضغط السيناتور تود يونغ على هاولي بشأن الكشف عن الولايات التي يعتزم الاعتراض عليها، فيما دافع سيناتور بنسلفانيا بات تومي عن نزاهة انتخابات ولايته.

وتحدثت المصادر عن أنه ليس لدى هاولي أي خطط للتراجع عن قراره بالاعتراض على التصديق على الأصوات الانتخابية، وهي خطوة مصيرها الفشل في 6 يناير.

وكان هاولي يجمع الأموال لدعم اعتراضه المخطط على نتائج الانتخابات، وبعد ظهر اليوم أرسل بريدًا إلكترونيا إلى زملائه في مجلس الشيوخ يشرح أسبابه، ونسخ بيانًا صحافيا علنيا أصدره في اليوم السابق للإعلان عن قراره.

وأوضح هاولي في رسالته الإلكترونية إلى زملائه أن موقفه يستجيب لضغوط ناخبيه، وتابع: “إذا كنت تتحدث إلى الناس في المنزل، فأنا متأكد من أنك تعرف مدى غضب الكثيرين وخيبة أملهم، ومدى الإحباط لأن الكونغرس لم يتخذ أي إجراء يذكر أو لم يتخذ أي إجراء”.


موقع العربية

شاهد أيضاً

الاتحاد الأوروبي يفرض شروطه لتطبيع العلاقة مع تركيا

أعلن الاتحاد الأوروبي، الخميس، استعداده لتطبيع العلاقات مع تركيا لكن بشروط. في التفاصيل، أوضح بيان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *