الرئيسية / غير مصنف / 2021: هل يتمكن العالم العربي من درء أخطار 2020؟

2021: هل يتمكن العالم العربي من درء أخطار 2020؟

تمنيات بأن يكون عام 2021 أفضل من العام الذي سبقه

التعليق على الصورة،

تمنيات بأن يكون عام 2021 أفضل من العام الذي سبقه

عادة ما يشمل جرد كبرى أحداث العالم، عند نهاية كل سنة، الحديث عن حروب وصراعات وكوارث طبيعية ورحيل زعماء، عمروا طويلا، وتولي آخرون الحكم.

غير أن الحديث عن حصيلة عام 2020 يمكن اختصارها في وباء كوفيد-19 الذي انتشر في الأرض طولا وعرضا منذ مطلع السنة. ولا يبدو أنه على عجلة من أمره للرحيل.

2020 هو العام الذي طبع حياة الملايين بفرض قيود على حركتهم، وقلص الاتصالات في ما بينهم، وأعاد تشكيل العلاقات بين أفراد الأسرة الواحدة، وخلف آثارا كارثية على معيشتهم واقتصادات دولهم.

بشكل عام سجلت أحداث المنطقة العربية استمرار الحروب والصراعات في المناطق الساخنة، ورحيل الرئيس المصري السابق حسني مبارك وأمير الكويت صباح الأحمد الصباح، وموجة اتفاقات تطبيع جديدة بين إسرائيل وأربع دول عربية رعتها كلها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يستعد لمغادرة البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني 2021.


BBC News Arabic

شاهد أيضاً

رغم القانون الجديد.. إيران تؤكد عدم طردها لمفتشي النووي

أكدت إيران اليوم الاثنين، على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها، أنها لا تعتزم طرد مفتشي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *