الرئيسية / غير مصنف / في 2020 فارق الحياة أكبر عدد من القادة.. بينهم عربيان

في 2020 فارق الحياة أكبر عدد من القادة.. بينهم عربيان

في 2020 فارق الحياة أكبر عدد من القادة والرؤساء في 20 عاما مرت حتى الآن من القرن الواحد والعشرين، معظمهم في أفريقيا، وأولهم كان الرئيس المصري حسني مبارك، المتوفى في 25 فبراير، بعمر 92 سنة، منها 20 عما أمضاها بدءا من 1981 خلفا للرئيس الراحل أنور السادات.

وفي 29 سبتمبر توفي أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بعد معاناة طويلة مع المرض، خضع معه للعلاج منذ 23 يوليو في مستشفى بالولايات المتحدة، وفيها فارق الحياة بعمر زاد عن 91 عاما، منها 14 عاما أمضاها بقيادة البلاد خلفا في 2006 للشيح سعد العبد الله السالم الصباح.

ومن غير العرب، توفي في 24 يوليو الرئيس التنزاني الأسبق Benjamin Mkapa بعمر 82 سنة، منها رئيسا بين 1995 الى 2005 للبلاد الواقعة في الشرق الإفريقي، والذي فارق الحياة أثناء تلقيه العلاج في أحد مستشفيات العاصمة دار السلام. وفي 2 سبتمبر توفي بعمر 95 سنة رئيس كينيا الأسبق Daniel arap Mo الذي قاد البلاد بدءا من 1978 طوال 24 سنة.، وتلاه من توفي في 25 سبتمبر بعمر 83 عاما، وهو رئيس مالي الأسبق Moussa Traoré في العاصمة باماكو، من دون أن ترد أي معلومات عن مرض الرجل الذي حكم بين 1968 إلى 1991 بعد انقلاب عسكري، وخسر هو نفسه المنصب بانقلاب آخر.

وبعمر 72 توفي في 15 سبتمبر رئيس مالي السابق Amadou Toumani Touré في مستشفى بتركيا، لأسباب لم ترد بنعيه، علما أنه سبق وخضع لجراحة بالقلب في “مستشفى لوكسمبورغ” الذي قام هو نفسه بتأسيسه في العاصة باماكو، وبعدها بمدة قصيرة سافر “في رحلة تجارية” إلى تركيا، وفيها ساءت حاله وفارق الحياة. كما توفي في 12 نوفمبر رئيس غانا الأسبق Jerry John Rawlings بعمر 73 سنة، بعد حكم استمر 20 عاماً، بداية كزعيم نظام عسكري ثم كرئيس منتخب.

هو وأخته ووالداه ماتوا بسرطان الرئة

وفي 2 ديسمبر توفي الرئيس الفرنسي الأسبق، فاليري جيسكار ديستان، بعمر زاد عن 94 عاما، ضحية لكورونا المستجد.. كان رئيسا بين 1974 الى 1981 ليبراليا ومؤيد للاتحاد الأوروبي، ساهم بتمهيد الطريق أمام العملة الأوروبية الموحدة، ثم خسر الانتحابات في 1981 أمام الاشتراكي فرانسوا ميتران.

وبعمر 80 سنة، توفي في 6 ديسمبر، من كان بين 2005 الى 2010 رئيسا للأوروغواي، وهو Tabaré Vázquez الطبيب المتخصص بالأورام والذي تميز بحملة خاضها لمكافحة التدخين، وجعلت من بلده في 2006 أول دولة في أميركا اللاتينية والخامسة بالعالم منعا للتدخين في الأماكن العامة، والسبب أن فاسكيس عانى الكثير من موت شقيقته ووالدته ووالده بين 1962 إلى 1968 بسبب التدخين الذي أصابهم بسرطان، وتوفي هو نفسه بسرطان الرئة أيضا.

وآخر من فارقوا الحياة في 2020 من الرؤساء، هو رئيس بوروندي الأسبق Pierre Nkurunziza ضحية بعمر 71 لكورونا.. توفي في 17 ديسمبر الجاري بأحد مستشفيات باريس، وهو من تولى السلطة بعد انقلاب 1987 وتنحى عنها بعد أن خسر في 1993 أول انتخابات ديموقراطية جرت ذلك العام في الدولة المعروفة بأنها إحدى أصغر الدول بالقارة السمراء.


موقع العربية

شاهد أيضاً

شاهد.. الجيش الأمريكي يحاكي مواجهة عدو متطور ومداهمة جزيرة في آسيا

واحدة من أكبر التحديات الدولية التي تواجه الرئيس بايدن هي العلاقة مع الصين، التي نمت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *