الرئيسية / غير مصنف / إدانات عربية ودولية لتفجيرات مطار عدن الإرهابية

إدانات عربية ودولية لتفجيرات مطار عدن الإرهابية

عقب الهجوم الإرهابي على مطار عدن تزامنا مع وصول طائرة الحكومة اليمنية الجديدة، توالت الإدانات الدولية والعربية للتفجيرات التي أسفرت عن 22 قتيلاً، وأكثر من 50 جريحاً، في حصيلة أولية.

إلى ذلك، دانت السفارة الأميركية في اليمن بشدة، الهجوم على مطار عدن اليوم، مؤكدة دعم واشنطن للحكومة اليمنية الجديدة، وهي تعمل من أجل مستقبل أفضل لجميع اليمنيين.

وقالت السفارة الأميركية: “نقف مع الشعب اليمني في سعيه من أجل السلام”.

مصر تدين

كما دانت مصر استهداف مطار عدن باليمن أثناء هبوط طائرة رئيس وأعضاء الحكومة اليمنية الجديدة.

وأكدت مصر، في بيان صحافي أصدره مكتب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، موقفها الثابت من دعم ومساندة اليمن في نضاله لاستعادة الأمن والاستقرار، وتحقيق تطلعات الشعب اليمني ومواجهة جميع صور الإرهاب وداعميه.

الأردن: هجوم جبان

كما دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن هذا اليوم، والذي تزامن مع وصول الحكومة اليمنية الجديدة إلى عدن، وأسفر عن مقتل وإصابة العديد من الأشخاص.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز، إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذا الهجوم الإرهابي الجبان، ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وعرقلة الجهود المستهدفة وقف التدهور وإنهاء النزاع وتحقيق السلام وتلبية طموحات الشعب اليمني الشقيق في النمو والازدهار.

وأدانت وزارة خارجية البحرين الهجوم الإرهابي الجبان الذي نفذته ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران واستهدف مطار عدن، أثناء هبوط الطائرة المقلة لرئيس وأعضاء الحكومة اليمنية، والذي أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الأشخاص، معربة عن خالص التعازي والمواساة لأهالي وذوي الضحايا وللحكومة والشعب اليمني، وتمنياتها لجميع المصابين بالشفاء العاجل.

وأكدت الخارجية تضامن ودعم مملكة البحرين لليمن، مشيرة إلى أن هذا العمل الإرهابي الآثم يعكس إصرارا واضحا من ميليشيات الحوثي الإرهابية على مواصلة اعتداءاتها على المؤسسات والمنشآت المدنية وزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن، وعرقلة التوصل إلى أي حل سياسي يلبي طموحات الشعب اليمني الشقيق للأمن والاستقرار والسلام.

أمير الكويت: عمل إجرامي شنيع

كما دان أمير الكويت “العمل الإجرامي الشنيع الذي استهدف إفشال ما تحقق من خطوات إيجابية عبر تنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة، ويتنافى مع كافة الشرائع والقيم الإنسانية”.

كما دان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين في بيان اليوم، التفجيرات الإرهابية الجبانة التي نفذتها ميليشيا الحوثي الإرهابية في مطار عدن، العاصمة اليمنية المؤقتة، أثناء وصول أعضاء الحكومة اليمنية الشرعية.

وأكد الأمين العام أن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لن تثني عزيمة الشعب اليمني والحكومة اليمنية في المضي قدما بمصلحة بلادهم، عقب الإنجاز الذي تم التوصل إليه بشأن تنفيذ الشق الأمني والعسكري لاتفاق الرياض وصولا إلى تشكيل الحكومة الجديدة.

“يجب محاسبة مرتكبي العمل الإرهابي”

ودعا العثيمين إلى محاسبة مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان ومن يقف وراءهم ويمدهم بالمال والسلاح، مجددا تأكيد منظمة التعاون الإسلامي وتأييدها لتحالف دعم الشرعية في اليمن في كل ما يتخذه من أجل إرساء الأمن والاستقرار في اليمن.

من جانبه، أعرب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفس، عن استنكاره الشديد للهجوم الذي وقع اليوم (الأربعاء)، بمطار عدن بجنوب اليمن بالتزامن مع وصول الحكومة التابعة، كما أدان مايكل أرون سفير بريطانيا لدى اليمن “الهجوم الوحشي على مطار عدن، عقب وصول أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة”.

“محاولة بائسة لإثارة الفوضى”

وقال سفير بريطانيا لدى اليمن إن “الهجوم على مطار عدن محاولة بائسة لإثارة الفوضى، في الوقت الذي اختار الشعب اليمني فيه أن يمضي قدماً”.

وأيضا دان رئيس البرلمان العربي، عادل بن عبد الرحمن العسومي، “هذه الأعمال الإرهابية التي استهدفت المدنيين الأبرياء”، وقال إنها تستوجب تحركاً دولياً عاجلاً لمحاسبة مرتكبيها ومَن يدعمهم بالمال والسلاح، وفق القانون الدولي والإنساني.

إلى ذلك، أعرب أمين مجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف الحجرف عن استنكاره الشديد لهذا العمل الإرهابي الذي يستهدف أمن و استقرار اليمن وسلامة شعبه، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه محاسبة الجهات التي تقف وراء هذا الهجوم الذي يهدف لعرقلة كل الجهود الدولية والمسارات لإنهاء الأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار في أرجاء اليمن.


موقع العربية

شاهد أيضاً

فاوتشي يضرب بشأن وقف انتشار الوباء بحديث عن “كمامتين”

فيما يبدو أن كبير خبراء الأمراض المعدية بالولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، لم ينته بعد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *