الرئيسية / غير مصنف / ندفن 100 جثة يومياً جراء الفيروس

ندفن 100 جثة يومياً جراء الفيروس


المصدر: دبي – العربية.نت

بعد أن كشف مركز دراسات البرلمان الإيراني أن الإحصائيات الحقيقية لضحايا كفيروس في إيران أكثر بضعفين مما تعلنه وزارة الصحة بشكل يومي، أكد أحد أعضاء مجلس بلدية طهران، أن 100 مريض بكورونا يموتون يومياً ويتم دفنهم في العاصمة.

وكشفت ناهيد خداكرمي، عضوة مجلس بلدية طهران، في مقابلة مع وسائل إعلام محلية أن “العاصمة طهران فقط تشهد يومياً في أفضل الحالات وفاة 70 شخصاً، وفي أسوئها أكثر من 100 شخص، جراء كورونا”.

ضيق في التنفس

أما عن الاختلاف بين إحصاءات وزارة الصحة وإحصاءات مجلس مدينة طهران، فأوضحت خداكرمي أن “هناك من يموت جراء إصابته بالفيروس، لكن يتم تسجيل سبب وفاته في الأوراق الرسمية بأنه ضيق في التنفس”.

ووفقًا للتقديرات التي أعلنتها عضوة مجلس المدينة، فقد مات ما بين 4000 و5600 مريض بكورونا في طهران وحدها منذ شهر مارس الماضي.

في حين أظهرت آخر الإحصائيات الرسمية، التي أعلنها كيانوش جهان بور، المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، أمس الأربعاء تسجيل 1512 إصابة جديدة ووفاة 94 شخصًا، خلال الساعات الـ24 الماضية.

مقبرة بهشت زهراء في طهرانمقبرة بهشت زهراء في طهران

ووفقًا لهذه الأرقام، فقد بلغ العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في إيران 76389، في حين وصل عدد الوفيات منذ انتشار الفيروس في البلاد إلى 4777 شخصًا.

إلا أن تلك الأرقام تواجه العديد من الانتقادات من الخارج، وحتى الداخل الإيراني.

وقبل يومين أوضح تقرير صار عن مركز دراسات البرلمان الايراني أنه إذا استمر الوضع على هذا النحو، ولم تتدخل الحكومة بشكل حاسم فسوف يصاب 60 مليون إيراني من أصل 83 مليوناً بكورونا.

وجاء في التقرير أنه في هذه الحالة سيبقى الفيروس متفشياً في البلاد لمدة 400 يوم، وسيصل الذروة في نوفمبر المقبل.

كما أوضح المركز الذي استند إلى معلومات سرية من وزارة الصحة الإيرانية أنه إذا تدخلت الحكومة بنسبة 10% سيصاب 2.4 مليون شخص، ويموت أكثر من 30 ألفاً.

وقدر التقرير أنه في هذه الحالة ستكون عدد الإصابات في العاصمة طهران نحو 530 ألفًا، وعدد الوفيات 6500 حالة.




موقع العربية

شاهد أيضاً

بموجب اتفاقية جديدة.. سيول ستزيد تمويلها للقوات الأميركية

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، إن كوريا الجنوبية ستزيد مساهمتها في تكلفة القوات الأميركية المتمركزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *