الرئيسية / غير مصنف / “تميم” في أول زيارة إلى تركيا منذ بدء الجائحة.. هل يناقشان صفقة ا

“تميم” في أول زيارة إلى تركيا منذ بدء الجائحة.. هل يناقشان صفقة ا

من المنتظر أن تهبط طائرة أمير دولة قطر تميم بن حمد في أنقرة غدًا الخميس، في زيارة هي الأولى للأمير القطري منذ بدء جائحة كورونا إلى الحليف التركي المقرب، بحسب وسائل إعلام تركية.

وبحسب صحيفة “ديلي صباح” التركية المقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فإن الزيارة القطرية تأتي قبيل الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا التركية – القطرية؛ إذ من المقرر أن يرأس الاجتماع في العاصمة التركية أنقرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر.

وستناقش اللجنة خطوات لزيادة تعزيز العلاقات التجارية الثنائية الحالية بين البلدَيْن البالغة 2.5 مليار دولار، خاصة في قطاعات الطاقة والدفاع والغذاء. ومن المرجح أن يتم التوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون خلال الاجتماع.

وقد شهد الاجتماع الأخير للجنة الاستراتيجية المشتركة توقيع سبع اتفاقيات بين البلدين في 25 نوفمبر 2019 في العاصمة القطرية الدوحة.

وأفادت الصحيفة التركية بأن قادة البلدين سيناقشان التطورات الإقليمية في سوريا وليبيا في اجتماع ثنائي مقرر قبل اجتماع اللجنة.

صفقة المليار دولار

وتأتي الزيارة القطرية في ظل تكهنات حول شراء شركة قطر القابضة، التابعة لجهاز قطر للاستثمار (الصندوق القطري السيادي)، حصة تبلغ 42 % من مركز تجاري تركي (مولاستينيا بارك) في صفقة قياسية بقيمة مليار دولار أمريكي.

وبحسب وسائل إعلام تركية محلية، فإنه بموجب الصفقة المحتملة ستصبح شركة قطر القابضة شريكة مع شركة العقارات التركية Orjin Group، التي تمتلك نسبة الـ58٪ المتبقية من المركز التجاري.

ويمتلك الملياردير التركي فيريت شاهينك الحصة التي تستعد الدوحة لشرائها. ويعاني رجل الأعمال التركي ماليًّا، كغيره من رجال الأعمال الأتراك الآخرين منذ أن اجتاحت أزمة العملة الأسواق المالية في صيف 2018. وقد اتفق مع البنوك على إعادة هيكلة ديون بمليارات الدولارات من العملات الأجنبية، التي زادت تكلفة سدادها بعد ذلك مع تراجع الليرة. ومنذ ذلك الحين سجلت الليرة أدنى مستويات قياسية جديدة مقابل الدولار واليورو.

ويأتي الإنقاذ التركي للملياردير التركي المعروف في الوقت الذي تحذر فيه وكالات التصنيف الدولية من زيادة القروض المتعثرة للبنوك، خاصة تلك المقوَّمة بالعملات الأجنبية، بعد البيع الأخير لليرة؛ الأمر الذي دفع البنك المركزي التركي إلى رفع أسعار الفائدة إلى 15 % من 10.25 % في الأسبوع الماضي.

وكانت الليرة قد سجلت أدنى مستوى قياسي لها عند 8.58 مقابل الدولار في السادس من نوفمبر الجاري.

الرئيس التركي
أردوغان
قطر
تركيا
أمير قطر

“تميم” في أول زيارة إلى تركيا منذ بدء الجائحة.. هل يناقشان صفقة المليار دولار القياسية؟


سبق

من المنتظر أن تهبط طائرة أمير دولة قطر تميم بن حمد في أنقرة غدًا الخميس، في زيارة هي الأولى للأمير القطري منذ بدء جائحة كورونا إلى الحليف التركي المقرب، بحسب وسائل إعلام تركية.

وبحسب صحيفة “ديلي صباح” التركية المقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فإن الزيارة القطرية تأتي قبيل الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا التركية – القطرية؛ إذ من المقرر أن يرأس الاجتماع في العاصمة التركية أنقرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر.

وستناقش اللجنة خطوات لزيادة تعزيز العلاقات التجارية الثنائية الحالية بين البلدَيْن البالغة 2.5 مليار دولار، خاصة في قطاعات الطاقة والدفاع والغذاء. ومن المرجح أن يتم التوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون خلال الاجتماع.

وقد شهد الاجتماع الأخير للجنة الاستراتيجية المشتركة توقيع سبع اتفاقيات بين البلدين في 25 نوفمبر 2019 في العاصمة القطرية الدوحة.

وأفادت الصحيفة التركية بأن قادة البلدين سيناقشان التطورات الإقليمية في سوريا وليبيا في اجتماع ثنائي مقرر قبل اجتماع اللجنة.

صفقة المليار دولار

وتأتي الزيارة القطرية في ظل تكهنات حول شراء شركة قطر القابضة، التابعة لجهاز قطر للاستثمار (الصندوق القطري السيادي)، حصة تبلغ 42 % من مركز تجاري تركي (مولاستينيا بارك) في صفقة قياسية بقيمة مليار دولار أمريكي.

وبحسب وسائل إعلام تركية محلية، فإنه بموجب الصفقة المحتملة ستصبح شركة قطر القابضة شريكة مع شركة العقارات التركية Orjin Group، التي تمتلك نسبة الـ58٪ المتبقية من المركز التجاري.

ويمتلك الملياردير التركي فيريت شاهينك الحصة التي تستعد الدوحة لشرائها. ويعاني رجل الأعمال التركي ماليًّا، كغيره من رجال الأعمال الأتراك الآخرين منذ أن اجتاحت أزمة العملة الأسواق المالية في صيف 2018. وقد اتفق مع البنوك على إعادة هيكلة ديون بمليارات الدولارات من العملات الأجنبية، التي زادت تكلفة سدادها بعد ذلك مع تراجع الليرة. ومنذ ذلك الحين سجلت الليرة أدنى مستويات قياسية جديدة مقابل الدولار واليورو.

ويأتي الإنقاذ التركي للملياردير التركي المعروف في الوقت الذي تحذر فيه وكالات التصنيف الدولية من زيادة القروض المتعثرة للبنوك، خاصة تلك المقوَّمة بالعملات الأجنبية، بعد البيع الأخير لليرة؛ الأمر الذي دفع البنك المركزي التركي إلى رفع أسعار الفائدة إلى 15 % من 10.25 % في الأسبوع الماضي.

وكانت الليرة قد سجلت أدنى مستوى قياسي لها عند 8.58 مقابل الدولار في السادس من نوفمبر الجاري.

25 نوفمبر 2020 – 10 ربيع الآخر 1442

01:59 AM

اخر تعديل

25 نوفمبر 2020 – 10 ربيع الآخر 1442

06:36 AM


من المنتظر أن تهبط طائرة أمير دولة قطر تميم بن حمد في أنقرة غدًا الخميس، في زيارة هي الأولى للأمير القطري منذ بدء جائحة كورونا إلى الحليف التركي المقرب، بحسب وسائل إعلام تركية.

وبحسب صحيفة “ديلي صباح” التركية المقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فإن الزيارة القطرية تأتي قبيل الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا التركية – القطرية؛ إذ من المقرر أن يرأس الاجتماع في العاصمة التركية أنقرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر.

وستناقش اللجنة خطوات لزيادة تعزيز العلاقات التجارية الثنائية الحالية بين البلدَيْن البالغة 2.5 مليار دولار، خاصة في قطاعات الطاقة والدفاع والغذاء. ومن المرجح أن يتم التوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون خلال الاجتماع.

وقد شهد الاجتماع الأخير للجنة الاستراتيجية المشتركة توقيع سبع اتفاقيات بين البلدين في 25 نوفمبر 2019 في العاصمة القطرية الدوحة.

وأفادت الصحيفة التركية بأن قادة البلدين سيناقشان التطورات الإقليمية في سوريا وليبيا في اجتماع ثنائي مقرر قبل اجتماع اللجنة.

صفقة المليار دولار

وتأتي الزيارة القطرية في ظل تكهنات حول شراء شركة قطر القابضة، التابعة لجهاز قطر للاستثمار (الصندوق القطري السيادي)، حصة تبلغ 42 % من مركز تجاري تركي (مولاستينيا بارك) في صفقة قياسية بقيمة مليار دولار أمريكي.

وبحسب وسائل إعلام تركية محلية، فإنه بموجب الصفقة المحتملة ستصبح شركة قطر القابضة شريكة مع شركة العقارات التركية Orjin Group، التي تمتلك نسبة الـ58٪ المتبقية من المركز التجاري.

ويمتلك الملياردير التركي فيريت شاهينك الحصة التي تستعد الدوحة لشرائها. ويعاني رجل الأعمال التركي ماليًّا، كغيره من رجال الأعمال الأتراك الآخرين منذ أن اجتاحت أزمة العملة الأسواق المالية في صيف 2018. وقد اتفق مع البنوك على إعادة هيكلة ديون بمليارات الدولارات من العملات الأجنبية، التي زادت تكلفة سدادها بعد ذلك مع تراجع الليرة. ومنذ ذلك الحين سجلت الليرة أدنى مستويات قياسية جديدة مقابل الدولار واليورو.

ويأتي الإنقاذ التركي للملياردير التركي المعروف في الوقت الذي تحذر فيه وكالات التصنيف الدولية من زيادة القروض المتعثرة للبنوك، خاصة تلك المقوَّمة بالعملات الأجنبية، بعد البيع الأخير لليرة؛ الأمر الذي دفع البنك المركزي التركي إلى رفع أسعار الفائدة إلى 15 % من 10.25 % في الأسبوع الماضي.

وكانت الليرة قد سجلت أدنى مستوى قياسي لها عند 8.58 مقابل الدولار في السادس من نوفمبر الجاري.




سبق

شاهد أيضاً

مرجع إيراني معارض من طهران: يجب أن نصالح إسرائيل

قال المرجع الإيراني آية الله عبدالحميد معصومي طهراني، المعروف بآرائه المنتقدة للنظام في طهران، إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *