الرئيسية / غير مصنف / بعيداً عن كورونا.. مدير “الصحة العالمية” يواجه اتهامات إثيوبية

بعيداً عن كورونا.. مدير “الصحة العالمية” يواجه اتهامات إثيوبية

اتّهم قائد الجيش الإثيوبي، الخميس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، أبرز الشخصيات العالمية المتحدّرة من تيغراي، بالضغط لصالح الإقليم المتمرّد ومساعدة سلطاته في الحصول على الأسلحة.

وقال قائد الجيش برهان جولا، في مؤتمر صحافي لدى حديثه عن مدير عام الهيئة الأممية: “عمل في دول مجاورة لإدانة الحرب. عمل لصالحهم للحصول على الأسلحة”.

وأشار إلى أن تيدروس “لم يوفر جهدا” لمساعدة “جبهة تحرير شعب تيغراي”، الحزب الذي يقول رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد إنه يستهدفه في حملته العسكرية على المنطقة.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إنه ما من تعليق فوري على الاتهام الموجه إلى تيدروس.

وتيدروس إثيوبي ينحدر من إقليم تيغراي وعمل وزيرا للصحة في حكومة ائتلافية سابقة بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

ويتّهم أبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، الجبهة التي هيمنت على السلطة لثلاثة عقود قبل توليه منصبه في 2018، بالسعي لزعزعة حكومته.

وقال برهان في معرض حديثه عن تيدروس، إنه “جزء من هذا الفريق (جبهة تحرير شعب تيغراي)”.

وأضاف “ماذا تتوقعون منه؟ لا نتوقع منه أن يقف إلى جانب الشعب الإثيوبي ويدينهم (أعضاء الجبهة)”.

وأسفرت العملية العسكرية المثيرة للجدل التي دخلت أسبوعها الثالث بينما يصر أبي على أنها ضرورية لإعادة القانون والنظام إلى البلاد، عن مقتل المئات ودفعت بالآلاف للفرار عبر الحدود إلى السودان.

وحذر الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، من تفجر أزمة اللاجئين على الصعيد الإقليمي نتيجة نزاع تيغراي، داعياً طرفي النزاع إلى احترام القانون الإنساني وحماية المدنيين.

وأشار دبلوماسيون أوروبيون إلى معلومات تتحدث عن احتمال ارتكاب جرائم قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية رغم التعتيم في الإقليم.

بدورها، أعلنت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في السودان، أن أكثر من 31 ألف لاجئ إثيوبي فروا من تيغراي إلى السودان حتى صباح اليوم. وأضافت المفوضية وشركاؤها أنهم بحاجة إلى دعم عاجل حتى يتمكنوا من مساعدة الحكومة في التعامل مع هذا الموقف.


موقع العربية

شاهد أيضاً

من قلب ووهان.. وثائق مسربة تكشف خفايا صادمة عن كورونا

في حين تواصل الصين التأكيد على أن أصل فيروس كورونا المستجد الذي أنهك العالم منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *