الرئيسية / غير مصنف / ببغاء سمين ولا يجيد الطيران ينتزع لقب طائر العام في نيوزيلندا

ببغاء سمين ولا يجيد الطيران ينتزع لقب طائر العام في نيوزيلندا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — بشكل مفاجئ، فاز طائر الـ”كاكابو”، وهو نوع من ببغاء الليل ولا يستطيع الطيران، بتصويت طائر العام في نيوزيلندا، بعد حملة انتخابية مريرة استمرت أسابيع، وشهدت منافسات شديدة.


وأصبح طائر كاكابو، الذي يعد رسمياً أثقل ببغاء في العالم، أول طائر يفوز بمنافسة طائر العام للمرة الثانية، وهو إنجاز لم يحظره دستور نيوزيلندا بشكلٍ صريح.


وانتزع كاكبو النصر بفضل نظام التصويت الفريد والمعقد للمنافسة، بعد أن خسر التصويت الشعبي الصريح أمام نوع طائر القطرس، “Antipodean”. 


وأعلنت مجموعة “فورست آند بيرد”، المجموعة البيئية التي تنظم المسابقة السنوية، على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين أن “طائر كاكابو ينطلق في مفاجأة مذهلة، من الخلف لينتزع لقب طائر العام 2020، من المتصدر الأول في المنافسة”.


وغالباً ما تشتعل المنافسة النيوزيلندية، إذ يدعم السياسيون، والمشاهير، والمجموعات المؤيدة عبر الإنترنت الطيور المحلية المفضلة لديهم.


ولكن حدث هذا العام، أصبح مثيراً للجدل بشكل خاص بعد أن اكتشف المنظمون أنه تم الإدلاء بأكثر من 1500 صوت احتيالي، باستخدام عناوين بريد إلكتروني مزيفة دفعت لفترة وجيزة طائر الكيوي الصغير المنقط إلى الصدارة.


ببغاء سمين ولا يجيد الطيران ينتزع لقب طائر العام في نيوزيلندا
كان طائر الكيوي الصغير المنقط منافساً آخر على لقب طائر العام في نيوزيلندا Credit: hannah peters/getty images

وسعى النشطاء من أجل الطيور المختلفة المتنافسة إلى حشد الأصوات عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، بعد أن قام مؤيدو طائر “التاكاهي”، وهو طائر بحجم الدجاجة ولا يجيد الطيران، بإنشاء حساب عبر منصة “تيك توك” لزيادة إقبال الشباب على التصويت له.


وفي النهاية، فقد اعترف مؤيدو المرشح الخاسر بلباقة بالهزيمة، أمام طائر كاكابو، الذي فاز بالجائزة سابقاً في عام 2008.


وكتبت الحملة المؤيدة لطائر القطرس “Albatross for Bird of the Year” على تويتر: “لقد كان سباقاً صعباً طوال فترة الانتخابات، ولكن طائر كاكابو انتزع النصر من منقار الهزيمة، وتجاوزنا جولة الإعادة الفورية للتصويت في النهاية”.


تاريخ من التلاعب بالأصوات


وصرح المنظمون أن أكثر من 55،000 شخص شاركوا في عملية التصويت بالمسابقة، والتي تهدف ظاهرياً إلى تسليط الضوء على محنة أنواع الطيور المهددة بالانقراض في نيوزيلندا، ولكنها تؤدي في كثير من الأحيان إلى صراعات غير متوقعة جزئياً بين الحملات الانتخابية، ومحاولات التلاعب بالأصوات.


وفي عام 2018، تم الكشف عن المئات من الأصوات المشكوك فيها لصالح طائر الغاق، وفي العام السابق تم تسجيل أكثر من 100 صوت مزور لصالح طائر مالك الحزين بالوجه الأبيض.


وطائر كاكباو، الذي فاز باللقب يوم الاثنين، هو ببغاء ضخم عالي الصوت برائحة مميزة، وتم إنقاذه من خطر الانقراض في التسعينيات، ولكنه لا يزال مهدداً.


وكتب موقع المسابقة: “يبدو كما لو أن ريشه قد غُمس في مجموعة من الزيوت العطرية، التي يمكن أن تأتي مباشرة من صانع عطور شرق أوسطي”.


وأشارت مجموعة “فورست آند بيرد” عند إعلانها عن الطائر الفائز إلى أنه “لسوء الحظ، العديد من الطيور المحلية في نيوزيلندا في مأزق، وتحتاج إلى مساعدتك”، موضحةً أن “موائلها تتعرض للتدمير أو التدهور بسبب الحيوانات المفترسة، والتلوث، والتنمية البشرية، وتغير المناخ”.





CNN Arabic

شاهد أيضاً

مجلس الوزراء السعودي يدين الاعتداءات الإرهابية الحوثية

ترأس العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الثلاثاء، جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي. وجدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *