الرئيسية / غير مصنف / تأييد في أوبك بلس على تمديد خفض الإنتاج 3 أشهر

تأييد في أوبك بلس على تمديد خفض الإنتاج 3 أشهر

قالت مصادر إن هناك اتفاقا في منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها، على تمديد خفض الإنتاج 3 أشهر اعتبارا من يناير المقبل.

وقال مصدر بأوبك+ لرويترز إن وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية أبلغ اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج أنه يجب على كل الأعضاء أن ينفذوا أولا تعهدات خفض النفط بشكل كامل قبل الموافقة على تغيير أو تمديد الاتفاق الحالي.

ودعت السعودية الدول الأعضاء الأخرى في أوبك+ اليوم الثلاثاء إلى المرونة في الاستجابة لاحتياجات السوق بينما تعزز الحجة لتشديد سياسة إنتاج النفط في 2021 لمواجهة انخفاض الطلب في ظل موجة جديدة من جائحة فيروس كورونا.

وقالت مصادر في أوبك+ إن خيارا يلقى تأييدا بين الدول الأعضاء في المجموعة هو إبقاء التخفيضات القائمة البالغة 7.7 مليون برميل يوميا لمدة بين ثلاثة وستة أشهر، بدلا من تقليص التخفيضات إلى 5.7 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني.

وتدرس منظمة أوبك وحلفاؤها تمديد اتفاقهم الحالي لتخفيضات إنتاج النفط البالغة 7.7 مليون برميل يوميا لثلاثة أو ستة أشهر عندما ينقضي أجله في يناير كانون الثاني.

وكان من المقرر أن ترفع أوبك بلس، الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير كانون الثاني في إطار تخفيف تدريجي لتخفيضات غير مسبوقة للإمدادات. وفي ظل نزول الأسعار، تبحث أوبك+ تأجيل الزيادة أو حتى تعميق الخفض.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف بأوبك بلس، اجتماعات أمس الاثنين، لبحث اتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم سوق النفط في 2021، وذلك في وقت تضغط فيه الموجة الثانية من فيروس كورونا على الطلب والأسعار، بينما يوشك الاجتماع على الإنتهاء أعلنت مصادر أن هناك اتفاقا في أوبك بلس على تمديد خفض الإنتاج، وفقا للإخبارية السعودية.

وقال مصدر بأوبك بلس أمس، إن امتثال أوبك+ في أكتوبر تشرين الأول تراجع إلى 96% من 101% عند حسابه مع الأخذ في الاعتبار تخفيضات للتعويض عن إنتاج زائد في الماضي من جانب بعض الدول الأعضاء.

وأضاف المصدر أن المجموعة لا يزال يتعين عليها تنفيذ تخفيضات نفط تعويضية تبلغ 2.35 مليون برميل يوميا مقابل 2.33 مليون قبل شهر.

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن التعافي الاقتصادي يبقى قويا في آسيا خاصة الصين والهند.

وأضاف في كلمة مع انطلاق اجتماع لجنة أوبك+ الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج، أن مستويات تعويض فائض الإنتاج السابق في أوبك+ مرضية.

ولفت الأمير عبدالعزيز بن سلمان إلى أنه يجب على أوبك+ الاستعداد للتحرك وفقا لمتطلبات السوق.

وقال “حققنا 99.5% من المستهدفات التي وضعناها في إبريل الماضي، وعلينا أن ننتبه للإنتاج الجديد الذي دخل إلى أسواق النفط”.


موقع العربية

شاهد أيضاً

الخناق يضيق على الإخوان في ليبيا.. الحكومة تدعم تجميد أموال النفط

أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة (شرقا)، دعمها لقرار المؤسسة الوطنية للنفط تجميد إيرادات مبيعات النفط في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *