الرئيسية / غير مصنف / نظام الأسد يدعو لعودة رياضيين يسجن بطلتهم منذ سنوات

نظام الأسد يدعو لعودة رياضيين يسجن بطلتهم منذ سنوات

طالب مسؤول في النظام السوري، بعودة جميع لاعبي الشطرنج السوريين الذين غادروا سوريا، بسبب الحرب، وذلك على هامش مؤتمر اللاجئين الذي نظّمه النظام السوري، برعاية ودعم من روسيا، الأربعاء الماضي.

وفي التفاصيل، طالب سليمان حسن، نائب رئيس اتحاد الشطرنج التابع للنظام، بعودة جميع لاعبي الشطرنج السوريين الذين “اضطرتهم الحرب لمغادرة البلاد”، وذلك من أجل “المشاركة ببناء” سوريا، كما قال لوسائل إعلام روسية، وذلك على هامش مؤتمر اللاجئين، حيث أقيمت مباريات شطرنج “ودية” بين لاعبين سوريين وروس، حضره اتحاد الشطرنج السوري، وهو هيئة تابعة مباشرة لحكومة النظام.

وبطلة سوريا والعرب في السجن

في الأثناء، لا تزال بطلة سوريا والعرب، في لعبة الشطرنج، الدكتورة رانيا العباسي، معتقلة في سجون النظام، منذ أكثر من سبع سنين، عندما قامت الاستخبارات العسكرية التابعة للنظام، باقتحام منزلها في إحدى ضواحي دمشق، بتاريخ التاسع من شهر آذار/ مارس من عام 2013، وقامت باعتقالها وأطفالها وزوجها، منذ ذلك التاريخ.

بدورها، كانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قد سعت بعد مرور شهور على اعتقال العباسي، لمعرفة مكان احتجازها، هي وأطفالها الستة وزوجها، من خلال التواصل مع معتقلات سابقات في سجون الأسد، إلا أن أيا منهن لم تشاهد بطلة سوريا والعرب بلعبة الشطرنج، في المعتقلات، الأمر الذي عزز شكوك الشبكة، بمصير المعتقلة وأسرتها، وما إذا كانت قد قضت تحت التعذيب.

من جهتها، أكدت الهيئة السورية لشؤون المعتقلين والمفقودين التابعة للمعارضة السورية، في بدايات عام 2018، أن الدكتورة رانيا العباسي التي تعمل طبيبة أسنان، لا تزال مجهولة المصير منذ قيام نظام الأسد باعتقالها وزوجها وأطفالهما الستة، عام 2013.

وبحسب أكثر من رواية، فإن الاعتقال طال زوج بطلة سوريا والعرب بلعبة الشطرنج، أولاً، ثم تم اعتقالها وأطفالها الستة، بعد يومين من اعتقال زوجها، حيث تتحدث أكثر من رواية عن ظروف وملابسات الاعتقال، وجميعها تنتهي بقيام النظام السوري بإخفائها قسريا منذ شهر آذار/ مارس 2013.

وعود سخيّة وحرمان واسع

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، في اليومين الماضيين، بتعليقات عنيفة طالت خارجية النظام السوري، عندما أعلنت عن عزم النظام تقديم الطعام والشراب والعلاج والمنازل للاجئين إذا عادوا، في الوقت الذي يعجز فيه أنصار النظام عن تأمين ربطة خبز واحدة، أو تأمين وقود أو مجرد أنبوبة غاز للطبخ.

وبحسب تعليقات كثيرة، فهناك سخرية واسعة من “الوعود السخية” المقدمة للهاربين من جحيم الحرب، فيما المقيمون داخل البلاد “لا يجدون ما يأكلونه” خاصة في مخيمات النزوح داخل البلاد و”تغصّ” بمشردين وجوعى ومحرومين، فإن “كنتَ تملك” إطعام وإسكان الغائبين، فالأَولى “إطعام وإسكان الحاضرين” أولا، بحسب تعليقات نارية تكذّب وتشكك في نوايا النظام، بتنظيمه مؤتمرا لإعادة لاجئي سوريا.

في السياق ذاته، أظهر تسجيلٌ تم تسريبه لفريق يشرف على بث فعاليات مؤتمر اللاجئين، في سوريا، حوارا ساخراً يدور بين أشخاص لم ينتبهوا إلى أن الميكروفونات لا تزال مفتوحة، وقال أحدهم إن “الموجودين في البلاد، لو تمكَّنوا، لغادروا سوريا، بدءا من يوم غد!”.


موقع العربية

شاهد أيضاً

بايدن يعلن عودة الولايات المتحدة “المستعدة لقيادة العالم”

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، أمس الثلاثاء عودة الولايات المتحدة “المستعدة لقيادة العالم” بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *