الرئيسية / غير مصنف / دعوات للحفاظ على وقف النار في الصحراء الغربية

دعوات للحفاظ على وقف النار في الصحراء الغربية

دعت موريتانيا، الجمعة، جميع الأطراف إلى “الحفاظ على وقف إطلاق النار” في الصحراء الغربية إثر إطلاق المغرب عملية عسكرية في المنطقة وإعلان جبهة البوليساريو انتهاء وقف إطلاق النار.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية أن نواكشوط “تدعو جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس، وتهيب بكل الأطراف الفاعلة السعي إلى الحفاظ على وقف إطلاق النار”.

من جهتها، استنكرت الجزائر “بشدة” الجمعة “الانتهاكات الخطيرة” لوقف إطلاق النار القائم منذ عقود في الصحراء الغربية، ودعت إلى “الوقف الفوري” للعمليات العسكرية.

كما جاء في بيان للخارجية: “تدعو الجزائر الطرفين، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، إلى التحلي بالمسؤولية وضبط النفس”.

بدوره، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الجمعة عن “الأسف” لفشل جهوده في الأيام الأخيرة “لتجنب تصعيد” في الصحراء الغربية، وفق ما ذكر المتحدث باسمه.

وقال ستيفان دوجاريك إن غوتيريش “يساوره قلق كبير حيال التداعيات المحتملة للتطورات الأخيرة”، مضيفاً أنه “لا يزال ملتزماً تجنب انهيار وقف إطلاق النار” الساري منذ 30 عاماً بين المغرب وجبهة بوليساريو.

المغرب يتحرك عسكرياً

يذكر أن المغرب كان أعلن في وقت سابق الجمعة، أنه أطلق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، من أجل “إعادة إرساء حرية التنقل” المدني والتجاري في المنطقة، مديناً “استفزازات” جبهة البوليساريو.

وأفاد مراسل “العربية”، بإحباط الجيش المغربي هجوماً لجبهة البوليساريو في منطقة المحبس.

كما أوضحت الخارجية في بيان رسمي، أن هذه العملية تأتي بعد عرقلة أعضاء من جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) منذ 21 أكتوبر، الطريق الذي تمر منه خصوصاً شاحنات نقل بضائع نحو موريتانيا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

إلى ذلك وصفت “استفزازات ميليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية بالخطيرة وغير المقبولة”، مشددة على أن المغرب يلتزم بأكبر قدر من ضبط النفس في تلك المنطقة.


موقع العربية

شاهد أيضاً

راشد الغنوشي: نائب تونسي للشعب: انتفضوا لإسقاط البرلمان ورئيسه

وجه عدد من نواب البرلمان التونسي، خلال جلسة عامة، الجمعة، للتداول حول مشروع قانون المالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *