الرئيسية / غير مصنف / حملة ترمب تسحب الطعن في نتائج أريزونا.. وهذه التفاصيل

حملة ترمب تسحب الطعن في نتائج أريزونا.. وهذه التفاصيل

بعدما أعلنت حملة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب، قبل أيام رفعها دعوى قضائية في أريزونا، قالت فيها إن أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان في الولاية الواقعة جنوب غرب البلاد رفضت دون وجه حق أصواتا أدلى بها بعض الناخبين في سباق الرئاسة يوم الانتخابات، عادت الحملة اليوم وأعلنت سحبها ذاك الطعن، مبررة قرارها بأن الفارق كبير أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وكشفت الحملة أن قضية الطعن في نتائج أريزونا غير مؤثرة، كون بايدن متقدم بقوة، معلنة إسقاطها الدعوى بعد التأكد من الخسارة هناك.

وكانت الدعوى المرفوعة أمام المحكمة العليا في مقاطعة ماريكوبا، قد ذكرت أن موظفي الانتخابات طلبوا من بعض الناخبين الضغط على زر بعدما رصدت آلة “تصويتا لأكثر من مرشح”.

وقالت الحملة حينها، إن ذلك القرار تجاهل اختيارات الناخبين في تلك السباقات، وأن آلات تصويت جديدة استخدمت بعد ذاك اليوم.

كما اعتبرت الدعوى أن تلك الأصوات ربما كانت “حاسمة” في نتيجة الانتخابات بالولاية.

يشار إلى أن التقديرات كانت أظهرت قبل أيام، أن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن قد تقدم على الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب في ولاية أريزونا، بواقع 11 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي.

في بنسلفانيا أيضاً

في السياق أيضاً، انسحب محامو الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترمب، من تمثيله في الطعون المرفوعة ضد نتائج انتخابات بنسلفانيا.

وقال المحامون، الجمعة، إن هذه الخطوة جاءت بعد خلافات حول جدوى الطعون، وفق رويترز.

كما أعربوا عن قلقهم من تشكيك الطعون في نزاهة العملية الديمقراطية.

ورغم البلبلة التي رافقت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة ونتائجها، نفت السلطات الانتخابية الأميركية في وقت سابق الجمعة، وجود أدلة على فقدان أصوات أو تعديلها، أو على وجود عيوب في الأنظمة الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية.

وقالت تلك السلطات المحلية والوطنية المكلفة بأمن الانتخابات، وبينها خصوصاً وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي، في بيان مشترك، إن “انتخابات الثالث من نوفمبر كانت الأكثر أماناً في التاريخ الأميركي”.

“لا أدلة”

كما أضافت: “لا توجد أدلة على أن أي نظام انتخابي حُذِف أو فقَدَ أصواتاً أو عدلها، أو تم اختراقه بأي شكل من الأشكال”.

إلى ذلك تابع بيان السلطات الانتخابية: “رغم علمنا بأن العملية الانتخابية لدينا تشكل موضوع الكثير من الادعاءات، يمكننا أن نؤكد لكم أن لدينا ثقة مطلقة في أمن انتخاباتنا ونزاهتها”.

وكانت بعض التقارير قد أفادت بأن نظام تصويت يسمى “دومينيون” قام بـ”محو” 2,7 مليون صوت في جميع أنحاء البلاد لا سيما في بنسلفانيا وولايات أخرى.


موقع العربية

شاهد أيضاً

محنة صادمة..هكذا وصفت أسترالية بريطانية اعتقالها بإيران

محنة طويلة وصادمة وشاقة بتلك العبارات وصفت الأكاديمية الاسترالية-البريطانية كايلي مور-غيلبرت التي أطلق سراحها من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *