الرئيسية / غير مصنف / “إغاثي الملك سلمان” يشارك في الاجتماع الثاني حول الوضع الإنساني ف

“إغاثي الملك سلمان” يشارك في الاجتماع الثاني حول الوضع الإنساني ف

عبور 7 شاحنات مقدمة من المركز منفذ الوديعة متوجهة إلى “لحج وتعز”

شارك مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بوفد برئاسة مدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية بالمركز الدكتور يحيى بن عبدالله الشمري، في الاجتماع الثاني للمسؤولين رفيع المستوى حول الوضع الإنساني في اليمن “عبر الاتصال المرئي” خلال الفترة 12 – 13 نوفمبر 2020م.

وأبرز “الشمري” خلال الاجتماع ما قدمته المملكة من دعم للأشقاء في الجمهورية اليمنية منذ بداية انقلاب الميليشيات الحوثية، وأهم المعوقات التشغيلية للعمل الإنساني نتيجة الممارسات السلبية من تلك الميليشيات مثل فرض الضرائب على العمل الإنساني، وتسييسه، وتجويع الشعب اليمني عبر استخدام العمل الإنساني كوسيلة ضغط على المجتمع الدولي، كما ذكّّر الشمري المجتمع الدولي بخطورة وضع خزان النفط العائم “صافر” بيئيًا واقتصاديًا.

من ناحية أخرى عبرت منفذ الوديعة الحدودي سبع شاحنات إغاثية خلال الفترة من 11 إلى 12 نوفمبر 2020م، تحمل على متنها 140 طنًا تشتمل على سلال غذائية و9,375 كرتونًا من التمور، إضافة إلى مواد إيوائية متنوعة تتضمن 100 خيمة و1000 بطانية، وتستهدف هذه المساعدات محافظتي لحج وتعز.

وتأتي المساعدات امتدادًا للجهود الإغاثية والإنسانية التي تقدمها المملكة من خلال المركز لجميع المحافظات اليمنية دون تمييز، بما فيها المحافظات التي ترزح تحت وطأة الحوثيين.

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

“إغاثي الملك سلمان” يشارك في الاجتماع الثاني حول الوضع الإنساني في اليمن


سبق

شارك مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بوفد برئاسة مدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية بالمركز الدكتور يحيى بن عبدالله الشمري، في الاجتماع الثاني للمسؤولين رفيع المستوى حول الوضع الإنساني في اليمن “عبر الاتصال المرئي” خلال الفترة 12 – 13 نوفمبر 2020م.

وأبرز “الشمري” خلال الاجتماع ما قدمته المملكة من دعم للأشقاء في الجمهورية اليمنية منذ بداية انقلاب الميليشيات الحوثية، وأهم المعوقات التشغيلية للعمل الإنساني نتيجة الممارسات السلبية من تلك الميليشيات مثل فرض الضرائب على العمل الإنساني، وتسييسه، وتجويع الشعب اليمني عبر استخدام العمل الإنساني كوسيلة ضغط على المجتمع الدولي، كما ذكّّر الشمري المجتمع الدولي بخطورة وضع خزان النفط العائم “صافر” بيئيًا واقتصاديًا.

من ناحية أخرى عبرت منفذ الوديعة الحدودي سبع شاحنات إغاثية خلال الفترة من 11 إلى 12 نوفمبر 2020م، تحمل على متنها 140 طنًا تشتمل على سلال غذائية و9,375 كرتونًا من التمور، إضافة إلى مواد إيوائية متنوعة تتضمن 100 خيمة و1000 بطانية، وتستهدف هذه المساعدات محافظتي لحج وتعز.

وتأتي المساعدات امتدادًا للجهود الإغاثية والإنسانية التي تقدمها المملكة من خلال المركز لجميع المحافظات اليمنية دون تمييز، بما فيها المحافظات التي ترزح تحت وطأة الحوثيين.

13 نوفمبر 2020 – 27 ربيع الأول 1442

05:33 PM


عبور 7 شاحنات مقدمة من المركز منفذ الوديعة متوجهة إلى “لحج وتعز”

شارك مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بوفد برئاسة مدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية بالمركز الدكتور يحيى بن عبدالله الشمري، في الاجتماع الثاني للمسؤولين رفيع المستوى حول الوضع الإنساني في اليمن “عبر الاتصال المرئي” خلال الفترة 12 – 13 نوفمبر 2020م.

وأبرز “الشمري” خلال الاجتماع ما قدمته المملكة من دعم للأشقاء في الجمهورية اليمنية منذ بداية انقلاب الميليشيات الحوثية، وأهم المعوقات التشغيلية للعمل الإنساني نتيجة الممارسات السلبية من تلك الميليشيات مثل فرض الضرائب على العمل الإنساني، وتسييسه، وتجويع الشعب اليمني عبر استخدام العمل الإنساني كوسيلة ضغط على المجتمع الدولي، كما ذكّّر الشمري المجتمع الدولي بخطورة وضع خزان النفط العائم “صافر” بيئيًا واقتصاديًا.

من ناحية أخرى عبرت منفذ الوديعة الحدودي سبع شاحنات إغاثية خلال الفترة من 11 إلى 12 نوفمبر 2020م، تحمل على متنها 140 طنًا تشتمل على سلال غذائية و9,375 كرتونًا من التمور، إضافة إلى مواد إيوائية متنوعة تتضمن 100 خيمة و1000 بطانية، وتستهدف هذه المساعدات محافظتي لحج وتعز.

وتأتي المساعدات امتدادًا للجهود الإغاثية والإنسانية التي تقدمها المملكة من خلال المركز لجميع المحافظات اليمنية دون تمييز، بما فيها المحافظات التي ترزح تحت وطأة الحوثيين.




سبق

شاهد أيضاً

انتقامات ببلدة جبران خليل جبران بعد مقتل لبناني برصاص سوري

الحالة متوترة، وتنذر بالأسوأ في محيط البلدة التي ولد فيها الكاتب اللبناني جبران خليل جبران، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *