الرئيسية / غير مصنف / هل فقد المواطن العربي الأمل في التغيير عبر صناديق الاقتراع؟

هل فقد المواطن العربي الأمل في التغيير عبر صناديق الاقتراع؟

سجلت ثلاثة استحقاقات انتخابية جرت، في الآونة الأخيرة، في ثلاث دول عربية مستويات متدنية في نسب التصويت، مثيرة بذلك أسئلة حول أسباب عزوف المواطن العربي عن المشاركة برأيه في اختيار من يمثله، أو إبداء موقفه من تعديل دستوري يهم المستقبل السياسي له ولبلده.

ففي الأردن سجلت الانتخابات النيابية، التي جرت يوم 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، نسبة مشاركة في حدود 29.9%. ورغم ارتفاع عدد المواطنين الذين يحق لهم الاقتراع بحوالي نصف مليون ناخب، تراجعت نسبة الذين أدلوا بأصواتهم هذه المرة بـ 6% مقارنة بانتخابات 2016.

وبذلك تكون نسبة الأردنيين الذين امتنعوا عن ممارسة حقهم الانتخابي هذا العام قد تجاوزت سقف 70% مقارنة مع 64 % في الاستحقاقات الماضية.

وفي الجزائر جرى استفتاء حول مشروع تعديل الدستور يوم 2 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري ضمن محاولات النظام السياسي في البلاد التجاوب مع مطالب الحراك بنظام سياسي أكثر انفتاحا وديمقراطية وشفافية. وقد سبقت الاستفتاء حالة من التباين والانقسام بين أحزاب السلطة وأحزاب المعارضة، وبينهما الناخبون الجزائريون.


BBC News Arabic

شاهد أيضاً

سناب تنافس تيك توك وإنستغرام ريلز بـ”ميزة جديدة”

أعلنت شركة سناب، الاثنين، عن إطلاق سبوت لايت Spotlight، وهي ميزة جديدة توفر لمستخدمي خدمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *