الرئيسية / غير مصنف / ترمب سيقبل نتيجة الانتخابات.. ولكن!

ترمب سيقبل نتيجة الانتخابات.. ولكن!

كشفت تقرير لقناة NBC الأميركية أن هناك عددا متزايدا بين مستشاري الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترمب، يعتقدون من أنه لن يسلم أبداً بخسارته الانتخابات، حتى بعد المصادقة على الأصوات في ولايات ساحة المعركة خلال الأسابيع المقبلة، غير أنه في نفس الوقت لن يعترض على نتيجة الانتخابات.

وقال أحد كبار المساعدين: “لا تتوقعوا منه التنازل. إلا أنه على الأرجح سيقول شيئاً مثل: لا يمكننا الوثوق بالنتائج، لكنني لا أعترض عليها”.

كما أوضح مستشار آخر أنه “بعد المعارك القانونية وعمليات إعادة الفرز فإن أقرب ما يحتمل أن يحصل عليه الرئيس هو أنه سيقر بالنتائج ولن يعترف بدقتها، مضيفاً: “لكننا لم نصل إلى هناك بعد”.

إلى ذلك هناك أيضاً إحباط متزايد داخل البيت الأبيض بسبب ما وصفه الحلفاء بأنه “إحراج” بالإضافة إلى “عدم اليقين والشك والارتباك” بشأن رفض ترمب الاعتراف بنتيجة الانتخابات والمضي قدماً. وحذر الحلفاء من أنه لم يتم اتخاذ أي قرار نهائي بشأن المكان الذي ينوي ترمب خوض فيه هذه المعركة أو متى قد تنتهي. ولا تزال مجموعة صغيرة من كبار المستشارين، معظمهم في حملة ترمب، تعتقد أن هناك طريقاً لفوزه.

“تقارب الصفر”

غير أن هؤلاء الحلفاء أقلية متقلصة، وفق NBC. وقال بعض المستشارين إن ترمب يدرك حقيقة أن نتيجة الانتخابات لن يتم قلبها. وذكر أحدهم: “حتى ترمب يدرك أن احتمالية تغيير النتيجة تقارب الصفر”.

كما أضاف التقرير أن هناك جهداً بين هؤلاء الحلفاء الذين يعرفون أن ترمب خسر ويدفعون من أجل أن يركز على الخطوات التالية. ووفق أحد المساعدين، فإن “الغالبية الساحقة تدرك أن الرئيس يحتاج إلى استراتيجية للمضي قدماً”.

ويتضمن جزء من هذه الاستراتيجية رسالة تسمح لترمب بأن يدعي النصر باعتباره أنجح الجمهوريين منذ عقود، وهي قوة تضم 89 مليون متابع على تويتر و71 مليون صوت في رصيده، بحسب NBC.

إلى ذلك يتوقع مساعدوه أن يترك إمكانية الترشح مفتوحة في عام 2024. وللتأكيد على قوته في الحزب الجمهوري، يشجع مساعدو ترمب الرئيس المتهية ولايته على المشاركة بقوة في سباق الإعادة لمجلس الشيوخ في جورجيا، بما في ذلك عقد اجتماع حاشد في الولاية قريباً، نظرا لأهمية السباق في المحافظة على مجلس الشيوخ.

وبينما كان بعض المساعدين يأملون أن يبدأ ترمب في المضي قدماً في الأيام المقبلة والإقرار بالخسارة، يتوقع الكثيرون أن يستغرق ذلك أسابيع.

كما لفت مسؤول إلى أنه بالنسبة لحملة ترمب، يُنظر إلى 15 نوفمبر على أنه نهاية غير رسمية للانتخابات. وينتظر المسؤولون توجيهات بشأن ما إذا كانوا سوف يبدأون في مساعدة فريق الرئيس المنتخب جو بايدن في عملية الانتقال.

إلى ذلك أشار أشخاص مقربون من ترمب إلى أنه يخطط لمواصلة تضخيم رسالته حول التزوير على نطاق واسع في الانتخابات، على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك.


موقع العربية

شاهد أيضاً

السعودية سباقة في محاربة التطرف والإرهاب

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الإثنين، الحرص على تعزيز العلاقات مع دول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *