الرئيسية / غير مصنف / لا تستطيع حماية الملك بالتضحية بوزير

لا تستطيع حماية الملك بالتضحية بوزير

قال زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كيلتشدار أوغلو، إن استقالة وزير المالية والخزانة السابق، وصهر أردوغان، بيرات ألبيرق، شيء جيد للبلاد، وخاطب أردوغان بالقول، “لايمكنك الهروب من خلال افتداء صهرك لك، كما قلت من قبل، لا يمكنك حماية الملك من خلال التضحية بالوزير”.

وانتقد كيلتشدار أوغلو ، في كلمة له الثلاثاء، صمت وسائل الإعلام التركية حيال استقالة وزير المالية حتى بعد مرور 17 ساعة على الاستقالة، وقال إنه “من بين 1780 وسيلة إعلام، 5 منها نقلت خبر الاستقالة”، وتساءل “هل يمكنكم النظر إلى الحال الذي وصل إليه البلد”.

وتابع في هذا الصدد، “أثبتوا أنهم وسائل إعلامية تعمل مع حزب العدالة والتنمية”، مضيفاً ” العم (أردوغان) والصهر (ألبيرق) يديرون البلد، ظهر خلاف بينهما والجميع على أحر من الجمر ينتظر، هل أنتم صحافيون، هل يمكن أن يكون الشخص الذي يبيع قلمه صحافياً، هل يكون صحافياً إذا خصص قلمه للقصر”.

كذلك انتقد كيلتشدار أوغلو، القضاء التركي، في قضية الصحافية، ميسر يلدز، ووجه انتقاده لأردوغان بالقول “يوجد بعض المنظمات في الدولة تريد الانتقام منها، دعهم ينتقدوننا بحرية، دون ضغوط عليهم، يجب احترام كل فكرة في هذا البلد، إذا احترمنا كل فكرة، يمكننا أن نخرج ونصرخ للعالم بأن هناك ديمقراطية في بلدنا”.

من جانبه انتقد رئيس حزب الشعوب الديمقراطي، الموالي للأكراد، مدحت سانجار، النظام الاقتصادي في البلاد، وقال في كلمة له أمام نواب حزبه الثلاثاء، “هذا النظام ينهار، لا يمكن تحميل المسؤولية لشخص واحد فقط والتخلص منه، المسؤول الرئيسي عما يجري هو الجزء العلوي من هذا النظام”.

وتابع سانجار قائلاً “لا يكفي فقط استقالة الوزير، يجب على الحكومة والرئيس الاستقالة جميعهم، ونتوقع منه أن يظهر الشجاعة والحصافة لتحمل المسؤولية، ستكون أهدافنا للمرحلة المقبلة هي الانتخابات المبكرة”.

وأضاف سانجار “وسائل الإعلام تنتظر إشارة، البرلمان ومؤسسات الدولة ينتظرون إشارة، جميع المؤسسات تقريباً مرتبطة برجل واحد، ما يحدث بالضبط هو عكس ما يقوله أردوغان، لذلك ، هذا النظام ينهار”.


موقع العربية

شاهد أيضاً

إحداهما من أصول عربية.. سيدتان في الشؤون التشريعية لإدارة بايدن

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – عين الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، سيدتين في فريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *