الرئيسية / غير مصنف / أرمينيا تهاجم تركيا.. “أكبر عقبة أمام عملية السلام”

أرمينيا تهاجم تركيا.. “أكبر عقبة أمام عملية السلام”

المصدر: دبي – العربية.نت

مع تراجع الآمال في ثبات وقف إطلاق النار في إقليم ناغورنو كاراباخ وسط استمرار الخلاف والمعارك بين يريفان وباكو، ومع مضاعفة تدخل أنقرة تعقيدات الحرب، أعلن الرئيس الأرميني، أرمين سركيسيان، أن تركيا هي العقبة الرئيسية أمام تسوية سلمية في ناغورنو كاراباخ.

وقال سركيسيان في مقابلة مع شبكة “سي بي إن نيوز” الأميركية، الجمعة: “إذا لم يتم إخراج تركيا من السياق العام، فسيكون من الصعب للغاية التوصل إلى تسوية سلمية من خلال المفاوضات والعودة إلى طاولة المفاوضات في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا”.

كما أضاف: “تعد تركيا الآن أكبر عقبة أمام عملية السلام. وإذا استمر كل هذا، فسيكون هناك منخرطون آخرون من المنطقة في الصراع وسيكون لدينا “سوريا” أخرى”.

ووفق سركيسيان، “إذا لم يتم إيقاف تركيا، فسيؤدي ذلك إلى وضع غير مستقر للغاية في القوقاز، وستسيطر أنقرة على خطوط الأنابيب الدولية”.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، كان قد صرح الخميس، لوسائل إعلام روسية، أن “تركيا لا تستخدم جيشها في ناغورنو كاراباخ فحسب، بل تستخدم، بحسب بعض التقارير، قوات خاصة من الجيش الباكستاني”.

ولفت باشينيان إلى أن “القوات التركية لا تشارك فقط في قيادة الأعمال العسكرية، ولكن أيضاً بوحدات خاصة مباشرة من الجيش التركي على الأرض”.

سيارات محطمة أمام مستشفى بسبب قصف للقوات الأذربيجانية، طبقاً لوزارة خارجية إقليم ناغورنو كاراباخ، الخميسسيارات محطمة أمام مستشفى بسبب قصف للقوات الأذربيجانية، طبقاً لوزارة خارجية إقليم ناغورنو كاراباخ، الخميس

عنف لا مثيل له

يذكر أن إقليم ناغورنو كاراباخ ذا الغالبية الأرمنية كان قد انفصل عن أذربيجان تزامناً مع فترة انهيار الاتحاد السوفيتي، ما أسفر عن حرب أوقعت 30 ألف قتيل في التسعينيات.

كما استؤنفت الاشتباكات التي لم تتوقف بشكل نهائي سابقاً، في نهاية سبتمبر وبلغت مستوى من العنف لم يشهد له مثيلاً منذ وقف إطلاق النار في 1994. وأسفرت هذه المعارك عن أكثر من 700 قتيل وفق حصيلة غير نهائية.

والأسبوع الماضي رعت روسيا وقف إطلاق نار بين الطرفين ما لبث أن تم خرقه.




موقع العربية

شاهد أيضاً

ليبيا.. هيمنة الإخوان على المشاركين بحوار تونس تهدّد بفشله

يهدد انسحاب عدد من الشخصيات المشاركة في الحوار السياسي الليبي الذي سينعقد بتونس بداية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *