الرئيسية / غير مصنف / رئيس حكومة لبنان يجدد رفضه إلغاء الدعم على السلع الأساسية

رئيس حكومة لبنان يجدد رفضه إلغاء الدعم على السلع الأساسية

المصدر: العربية.نت

جدد رئيس حكومة تسيير الأعمال، حسان دياب، رفضه إلغاء الدعم والتركيز على ترشيده للمواد الغذائية والدواء والطحين والمحروقات، بحسب ما ورد في موقع رئاسة مجلس الوزراء اللبنانية على تويتر.

جاء كلامه خلال ترؤسه، اجتماعا ناقش الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي وعمل شركة ألفاريز للتدقيق المالي الجنائي لمصرف لبنان.

وكان صحيفة “إندبندنت” البريطانية قد حذرت من أنّ لبنان يواجه خطر “كارثة الفقر” الشتاء المقبل، بعدما بات رفع الدعم مسألة وقت، إثر فقدان “المصرف المركزي” قدرته على تمويل الدواء والمحروقات والقمح، مع بلوغ احتياطي العملات الأجنبية مرحلة حرجة.

وفي تقرير أعدّته بيل ترو، حذّرت الصحيفة من أنّ العائلات في مختلف أنحاء لبنان تستعد لشتاء موحش، سيتضور فيه الكثيرون جوعاً وسيكافحون من أجل الشعور بالدفء، مشيرةً إلى أنّ أكثر من نصف اللبنانيين باتوا يعيشون تحت خط الفقر، وهي نسبة آخذة بالارتفاع.

ترو التي تحدّثت عن الانهيار المالي وتفشي فيروس كورونا الخارج عن السيطرة وانفجار المرفأ، لفتت إلى أنّ أزمة جديدة تلوح بالأفق، فمن المتوقع أنّ تتضاعف أسعار الغذاء والدواء والكهرباء وفاتورة الإنترنت والمحروقات 4 أو 5 مرات، إذا ما رُفع الدعم.

وكتبت ترو محذرةً من أنّ هذه الخطوة ستؤدي إلى تهافت الناس على الدولار، وبالتالي انخفاض قيمة الليرة أكثر مقابل العملة الخضراء التي سيرتفع سعرها. وفي حين لم تستبعد ترو حصول تضخم مفرط، أي ارتفاع الأسعار بشكل جنوني، نبّهت إلى أنّ الفئة الفقيرة ستكون الأكثر تأثراً.

وفي هذا السياق، أوضحت ترو أنّ احتياطي “المركزي” ينضب بسرعة خطيرة، مذكرةً بتصريح الحاكم رياض سلامة بأنّ الدعم سيتوقف عند بلوغ الاحتياطي الإلزامي 17.5 مليار دولار. وكتبت ترو تقول: “إذا واصل لبنان ما يقوم به بالوتيرة نفسها، عندها قد يصل إلى هذه المرحلة قبل انتهاء السنة”.

من جهته، لفت الخبير في العملات الصعبة عمر تامو إلى أنّ كلفة فاتورة الكهرباء – وفقاً لحساباته – سترتفع لتصبح 425 ألف ليرة (نحو 280 دولاراً وفقاً لسعر الصرف الرسمي) بالنسبة إلى أصحاب الدخل المتدني، أي أكثر من نصف راتب الحد الأدنى للأجور. وأوضح تامو أنّ المسألة نفسها تنطبق على فواتير الإنترنت والاتصالات تقريباً، مشيراً إلى أنّ سعر ربطة الخبز سيزيد عن 7 دولارات، في حين ستُباع علبة البنادول بـ13 دولاراً تقريباً.

وبحسب تامو فإنّ هذه الحسابات أُعدّت استناداً إلى سعر صرف يعادل 8500 ليرة للدولار، متوقعاً أن يسجل سعر صرف الدولار ارتفاعاً مع ارتفاع الطلب عليه. وبناء عليه، لم يستبعد تامو أن يرتفع سعر الدولار إلى 17500 ليرة، قائلاً: “الخلاصة هي أنّ العائلات ستكون عاجزة عن الاستمرار في فصل الشتاء. فسيكون الطقس بارداً وسيحتاجون إلى المازوت والكهرباء، إلاّ أنّ الأسعار سترتفع 4 أو 5 أضعاف، وهذا إذا استطاعوا إيجاد مازوت أو كانت الكهرباء مؤمنة”.

وأضاف تامو: “تحتاج مؤسسة كهرباء لبنان إلى مليار دولار لاستيراد الفيول. من أين سيأتون بالمال؟”، خالصاً إلى القول: “في كل يوم يمضي نخسر المزيد من احتياطي العملات الصعبة؛ وهذه خسائر يصعب استردادها. نحتاج إلى إصلاحات الآن وليس غداً، بل الآن. ماذا ينتظرون؟”.




موقع العربية

شاهد أيضاً

كبير موظفيه مصاب.. كورونا يتسلل إلى مكتب نائب ترمب

آخر تحديث: الأحد 8 ربيع الأول 1442 هـ – 25 أكتوبر 2020 KSA 06:49 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *