الرئيسية / غير مصنف / أوباما ربط الملالي بالنظام المالي.. وترمب أوقفهم

أوباما ربط الملالي بالنظام المالي.. وترمب أوقفهم

المصدر: واشنطن – بندر الدوشي

أصدر السيناتور الجمهوري، تيد كروز، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، بيانا أشاد فيه بخطوة الإدارة الأميركية بفرض عقوبات على القطاع المالي الإيراني بأكمله. وقال في البيان: “أعادت إدارة أوباما-بايدن ربط ملالي إيران بالنظام المالي العالمي ومنحتهم مئات المليارات من الدولارات بموجب الاتفاق النووي الكارثي – الذي مكّن النظام الإيراني من غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

تعبيريةتعبيرية

وأضاف: “لطالما دعوت إلى وقف هذا التهور بفرض عقوبات على القطاع المالي الإيراني بالكامل. وأنا هنا أحيي إدارة (دونالد) ترمب لتحركها اليوم لفرض مثل هذه الخطوة التي ستقطع شوطًا طويلاً في حماية النظام المالي العالمي وتقليص النفوذ الإقليمي الخبيث لإيران. إنني أتطلع إلى العمل مع الإدارة لضمان تنفيذ هذه العقوبات”.

وقال البيان: “لطالما دعا السيناتور كروز الولايات المتحدة إلى مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب من قبل النظام الإيرانية. وفي ديسمبر 2018، قدم السيناتور كروز تشريعًا يعاقب القطاع المالي الإيراني كجزء من قانون حظر التمويل الإيراني غير المشروع. وقد شارك في رعاية التشريع كل من سيناتور ماركو روبيو، وتوم كوتون، وتوم تيليس، وتود يونغ”.

وأشاد البيان بخطوة الإدارة الأميركية بالقول: “يأتي إعلان اليوم في أعقاب خطاب أرسله السيناتور كروز والسيناتور كوتون إلى الرئيس ترمب يحثانه فيه على فرض عقوبات على القطاع المالي الإيراني بأكمله، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13902. وقد وقّع الخطاب السيناتور جون كورنين وماركو روبيو، وريك سكوت وتوم وتيليس”.

وفي وقت سابق من هذا العام، أشاد السيناتور كروز بفريق العمل المالي (فاتف) لرفع تعليق الإجراءات المضادة ضد إيران. وفي فبراير 2019، بعث السناتور كروز برسالة إلى وزير الخزانة منوشين يحث فيها إدارة ترمب على “استخدام صوت وتأثير الولايات المتحدة” لضمان أن تعيد فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية فرض الإجراءات المضادة ضد إيران. وشارك في توقيع الخطاب السيناتور كوتون وروبيو وتيليس.




موقع العربية

شاهد أيضاً

ننتظر من قطر تقريراً شاملاً حول واقعة المطار

جددت أستراليا دعوتها، السبت، أيضاً إلى إجراء تحقيق عادل وشفاف في واقعة مطار الدوحة، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *