الرئيسية / غير مصنف / مجلس الأمن يناقش أزمة ناغورنو كاراباخ اليوم وسط استمرار القتال

مجلس الأمن يناقش أزمة ناغورنو كاراباخ اليوم وسط استمرار القتال

المصدر: العربية.نت، رويترز

قالت وزارة الدفاع في أذربيجان، اليوم الثلاثاء، إن المعارك استمرت خلال الليل بين أذربيجان وإقليم ناغورنو كاراباخ، في أعنف جولات الصراع منذ أكثر من ربع قرن، فيما توضع الأزمة المشتعلة اليوم على طاولة مجلس الأمن.

وأضافت الوزارة في بيان، أن قوات المعارضة حاولت استعادة المناطق التي خسرتها من خلال شن هجمات مضادة.

علما أرمينيا وأذربيجانعلما أرمينيا وأذربيجان

يأتي ذلك فيما قال دبلوماسيون إن بريطانيا وبلجيكا وإستونيا وفرنسا وألمانيا تعتزم مناقشة الأمر في مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء.

ومنذ الأحد لم تنفكّ إستونيا، العضو غير الدائم في مجلس الأمن، تشدّد على وجوب أن يجتمع المجلس لتدارس الوضع في الإقليم الانفصالي.

وبحسب دبلوماسيين، فإنّ مجلس الأمن قد يُصدر في ختام الاجتماع بياناً. وفي حال تعذّر ذلك، كون بيانات المجلس لا تصدر إلا بالإجماع، فيمكن عندها للدول الأوروبية الأعضاء في المجلس أن تصدر من جهتها بياناً يمثّلها وحدها.

وتصاعدت، الاثنين، حدة القتال بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم ناغورنو كاراباخ الجبلي، ما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 55 قتيلا في ثاني يوم من الاشتباكات.

وتبادلت قوات البلدين القصف بالصواريخ والمدفعية في أعنف جولات الصراع منذ ما يربو على ربع قرن.

وقال أرايك هاروتيونيان زعيم إقليم ناغورنو كاراباخ في إفادة صحافية “هذه الحرب مسألة حياة أو موت”.

هل تتطور الأزمة إلى صراع شامل

وقد يجر أي صراع شامل قوى إقليمية كبرى مثل روسيا وتركيا. ولدى موسكو تحالف دفاعي مع أرمينيا، بينما تدعم أنقرة سكان أذربيجان من العرق التركي.

وقال إقليم ناغورنو كاراباخ، إن 53 من جنوده قتلوا في معارك مع قوات أذربيجان، الاثنين، وذلك بعد أن أعلن في وقت سابق أن 31 من جنوده قتلوا، الأحد، إلى جانب 200 أصيبوا في هجوم شنته أذربيجان.

وقال الإقليم أيضا إنه استعاد بعض الأراضي التي خسرها الأحد، لكن زعيمه نفى فيما بعد سيطرة جيش أذربيجان أو جيش أرمينيا على أي مواقع استراتيجية خلال معارك الاثنين.

وأوضح أن جيش أذربيجان بدأ هجوما كبيرا على ماتاجيس وتاليش وعلى طول نهر أراكس.

وقال مكتب المدعي العام في أذربيجان، إن مدنيين قتلا الاثنين، بعد مقتل 5 وإصابة 30 الأحد. ولم ترد معلومات رسمية عن سقوط قتلى أو جرحى من جيش أذربيجان.

وأعلنت أذربيجان تعبئة عسكرية جزئية، الاثنين، بعد إعلان الأحكام العرفية، الأحد. وأعلنت أرمينيا وإقليم ناغورنو كاراباخ الأحكام العرفية بعد إعلان التعبئة الأحد. ومنعت أرمينيا الرجال الذين تزيد أعمارهم على 18 عاما من مغادرة البلاد.

اندلاع الاشتباكات لأول مرة

واندلعت الاشتباكات لأول مرة في أواخر الثمانينات بين الأغلبية المسيحية الأرمينية في ناغورنو كاراباخ وجيرانهم من ذوي الأصول الأذربيجانية، حينما بدأ حكم موسكو الشيوعي السوفيتي في الانهيار.

وأدت حرب شاملة في أوائل التسعينات إلى طرد مئات الآلاف من الأذربيجانيين فيما تخلص الإقليم من سيطرة باكو بدعم كبير من أرمينيا وأصبح يتمتع بالحكم الذاتي.

وجددت الاشتباكات المخاوف بشأن الاستقرار في منطقة جنوب القوقاز وهي ممر لخطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز للأسواق العالمية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، إنه ينبغي على أرمينيا الانسحاب فورا من أراضي أذربيجان التي تحتلها وإن الوقت قد حان لإنهاء الأزمة في إقليم ناغورنو كاراباخ.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مقاتلين اثنين من المعارضة السورية المدعومة من أنقرة قولهما، إن تركيا ترسل مقاتلين سوريين من المعارضة لدعم أذربيجان في صراعها المتصاعد مع جارتها أرمينيا، في الوقت الذي تعهدت فيه أنقرة بتكثيف الدعم لحليفتها باكو.

وناقش رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تصاعد أعمال العنف خلال اتصال مع أردوغان الاثنين. وقال مكتب جونسون إن بريطانيا تدعو إلى وقف التصعيد في ناجورنو قرة باغ على الفور.




موقع العربية

شاهد أيضاً

فيديو.. إصابة كاهن في ليون الفرنسية وفرار المنفذ

بعد يومين فقط من الهجوم المروّع الذي شهدته مدينة نيس السياحية جنوب شرقي فرنسا، أصاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *