الرئيسية / غير مصنف / أردوغان يدعو الأرمن للتمرّد.. وباشينيان يحذره من التدخل

أردوغان يدعو الأرمن للتمرّد.. وباشينيان يحذره من التدخل

المصدر: دبي – العربية.نت

بينما دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح استفزازي، مواطني أرمينيا، الأحد، إلى التمسك بمستقبلهم في مواجهة ما وصفه بـ”قيادة تجرهم إلى كارثة ومن يستخدمونها كدمى”، حذّر رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، أنقرة من أي تدخل عدواني بإقليم ناغورني كاراباخ.

في التفاصيل، أعلنت تركيا رسمياً على لسان وزير الدفاع خلوصي أكار، وقوفها إلى جانب أذربيجان في الاشتباكات المستمرة مع أرمينيا، ثم كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن تجنيد أنقرة مرتزقة وإرسالهم لمساعدة حليفتها، إلى أن صرّح أردوغان عبر تويتر رسميا بموقفه من الصراع.

وقال في تغريدة: “بينما أدعو شعب أرمينيا للتمسك بمستقبله في مواجهة قيادته التي تجره إلى كارثة وأولئك الذين يستخدمونها كدمى، ندعو أيضا العالم بأسره للوقوف مع أذربيجان في معركتها ضد الغزو والوحشية”، مضيفا أن تركيا سوف “تواصل على الدوام” تضامنها مع باكو، حسبما نقلت “رويترز”.

إلا أن هذا التصريح أغضب حكومة أرمينيا إلى حد كبير، ما دفع رئيس الوزراء إلى الخروج عن صمته وتحذير تركيا من مغبة أي تدخل في النزاع القائم.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن دفعة من مقاتلي الفصائل السورية الموالية لأنقرة، وصلت إلى أذربيجان، حيث قامت الحكومة التركية بنقلها من أراضيها إلى هناك.

ووصلت الدفعة الأراضي التركية قبل أيام قادمة من منطقة عفرين شمال غربي حلب.

كما أضافت المعلومات أن دفعة أخرى تستعد للخروج إلى أذريبجان، في إطار الإصرار التركي بتحويل المقاتلين السوريين الموالين لها إلى مرتزقة.

يذكر أن المرصد كان نشر منذ 3 أيام، أن الحكومة التركية قامت بنقل أكثر من 300 مقاتل من الفصائل الموالية لها، غالبيتهم العظمى من فصيلي “السلطان مراد والعمشات”، من بلدات وقرى بمنطقة عفرين شمال غرب حلب، حيث قالوا لهم إن الوجهة ستكون إلى أذربيجان لحماية المواقع الحدودية هناك، مقابل مبلغ مادي يتراوح بين الـ 1500 إلى 2000 دولار أميركي.

مقتل 16 جنديا وإصابة 100

وعن آخر التطورات الميدانية، أكد إقليم ناغورنو كاراباخ الذي أعلن استقلاله في 1991، مقتل 16 جنديا وإصابة 100 في قتال مع قوات أذربيجان.

وزارة الدفاع الأرمنية نشرت صورا لدبابات وعناصر عسكرية أذربيجانية أثناء الهجوم (فرانس برس)وزارة الدفاع الأرمنية نشرت صورا لدبابات وعناصر عسكرية أذربيجانية أثناء الهجوم (فرانس برس)

فيما أثار الإقليم خلافا بين أذربيجان وأرمينيا لسنوات طويلة، علما أن المنطقة تقطنها أغلبية من الأرمن.

وفي عام 1994، تم الاتفاق على وقف إطلاق النار، إلا أن الجانبين يتبادلان الاتهامات بشن هجمات من حين لآخر.




موقع العربية

شاهد أيضاً

بعد الدم والدموع.. مفاجأة سارة لـ “فتى الزرقاء”

آخر تحديث: الثلاثاء 3 ربيع الأول 1442 هـ – 20 أكتوبر 2020 KSA 16:11 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *