الرئيسية / غير مصنف / نكافح من أجل البقاء.. العقوبات الأميركية “قاتلة”

نكافح من أجل البقاء.. العقوبات الأميركية “قاتلة”

المصدر: دبي – العربية.نت

قال الرئيس المناوب لشركة هواوي الصينية غو بينغ، في مؤتمر يوم الأربعاء، إن الشركة في وضع صعب هذه الأيام، بسبب العقوبات المتواصلة من الحكومة الأميركية والتي وضعتنا “تحت ضغط كبير”.

وأضاف “في الوقت الحالي، البقاء هو الهدف”.

وكثفت واشنطن ضغوطها على شركة هواوي، وأصدرت عقوبات جديدة في مايو وأغسطس الماضيين من شأنها تقييد وصول الشركة إلى الرقائق التي تحتاجها لتصنيع الهواتف الذكية ومعدات شبكات الجيل الخامس ومنتجات أخرى، بحسب تقرير لشبكة CNN الأميركية اطلعت عليه “العربية.نت”.

لم يعد بإمكان شركات أشباه الموصلات التي تستخدم البرامج والتكنولوجيا الأميركية لتصميم وتصنيع الرقائق البيع لهواوي دون الحصول أولاً على ترخيص من وزارة التجارة الأميركية.

ويقول المنظمون الأميركيون إن شركة هواوي تشكل خطرًا على الأمن القومي، زاعمين أن الحكومة الصينية قد تستخدم معدات هواوي للتجسس. فيما نفت الشركة مرارا هذه المزاعم.

ووصف محللون العقوبات الأميركية الأخيرة بأنها “ضربة قاتلة” و”حكم بالإعدام” على الشركة.

وقال بينغ للصحافيين “الولايات المتحدة تهاجمنا باستمرار والقيود الأخيرة شكلت تحديات كبيرة لعملياتنا”.

مخزون غير كافٍ

يقدر العديد من المحللين أن هواوي قامت بتخزين ما يكفي من أشباه الموصلات لاستمرار الشركة حتى نهاية العام على الأقل. ولكن عندما سئل عن المدة التي ستستغرقها الإمدادات في مؤتمر الصحافي قال بينغ “ما زلنا نقيّم المزيد من التفاصيل”.

وأضاف أن هواوي تشتري مئات الملايين من الشرائح لأعمالها الخاصة بالهواتف الذكية كل عام، وأن الشركة تلقت آخر شحنة من الرقائق في منتصف سبتمبر، عندما دخلت القيود الأميركية المعلنة في مايو حيز التنفيذ.

وتقدمت شركات تصنيع الرقائق الرئيسية مثل كوالكوم وSK Hynix بطلب للحصول على تراخيص البيع لشركة هواوي، وفقًا لإذاعة CGTN الصينية الحكومية.

وقالت SMIC، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين، في بيان إنها “قدمت أيضًا طلبات ترخيص تغطي العديد من منتجات هواوي”، دون الخوض في التفاصيل.

حصلت بعض الشركات على الضوء الأخضر، بما في ذلك إنتل. وأكد متحدث باسم الشركة الأميركية أنها حصلت على ترخيص من السلطات لمواصلة إمداد هواوي، لكنه لم يحدد المنتجات التي يمكنها بيعها. قدمت إنتل في الماضي معالجات لأجهزة الكمبيوتر المحمولة من هواوي.

وتحث إدارة ترمب البلدان في جميع أنحاء العالم على حظر معدات هواوي من شبكات اتصالات الجيل الخامس الخاصة بهم.

مقاومة ثم خضوع

وقاومت عدة دول رئيسية على مدى شهور حظرا كاملا لشركة هواوي. لكن هذا تغير بعد القيود الأميركية التي أعلنت في مايو ، مما منع شركات الرقائق من تصنيع الرقائق التي صممتها شركة HiSilicon التابعة لشركة هواوي.

حظرت المملكة المتحدة في يوليو الماضي شركة هواوي من شبكة الجيل الخامس الخاصة بها، لتتراجع عن قرار في يناير للسماح لها بدور محدود في البناء. أشار مسؤولون بريطانيون إلى حالة عدم اليقين التي تحيط بسلسلة التوريد الخاصة بشركة هواوي باعتبارها السبب وراء التغيير السريع.

منذ ذلك الحين ، ساءت الأمور بالنسبة لشركة هواوي.




موقع العربية

شاهد أيضاً

السودان و”الإرهاب”.. واشنطن تعتزم الرفع والخرطوم ترحب

آخر تحديث: الثلاثاء 3 ربيع الأول 1442 هـ – 20 أكتوبر 2020 KSA 15:12 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *