الرئيسية / غير مصنف / الخليفي سعى لتقليب فيفا على مصر

الخليفي سعى لتقليب فيفا على مصر

المصدر: دبي- العربية.نت

في معرض استكمال لجلسات المحكمة الاتحادية الجنائية في بيلنزونا، جنوب سويسرا، الناظرة في قضية ما بات يعرف بـ”فيفا غيت” والتي تتعلق بأمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم الأسبق، المواطن الفرنسي جيروم فالك، ورجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، قال النائب الاتحادي السويسري الثلاثاء إن رواية الخليفي حول الفيلا التي اعتبرت بأنها قدمت رشوة لمسؤول الاتحاد السابق، شبيهة بالأسطورة.

وكشف أن الخليفي سدد عن طريق شركته سعر الفيلا المقدر بـ ٥ ملايين يورو

كما أشار إلى أن رجل الأعمال القطري سعى إلى تحريض فيفا ضد مصر في قضية البث دون ترخيص.واتهمت النيابة الاتحادية الخليفي بتشجيع فالك على خيانة الاتحاد الدولي لكرة القدم، معتبرة أنه استغل أزمته المالية من أجل رشوته مقابل دفعه إلى منحه حقوق بث مباريات دولية على شبكة “بي إن سبورت”.

وفي حين وجهت إلى المواطن القطري تهمة التحريض على خيانة الأمانة، وجهت لفالك تهمة منح “بي إن سبورت” حقوق بث مباريات دون عطاءات واضحة، بل مقابل منافع شخصية ومنها فيلا بريانكا في جزيرة سردينيا.

كما اتهمته بالتعتيم على عمولات منحها الخليفي له، ومن ضمنها وضع الفيلا الفاخرة تحت تصرفه اعتبارا من 2014.

إلى ذلك، أشار الادعاء السويسري إلى أن فالك أبلغ نائبه برغبة الخليفي باحتكار حقوق البث حتى 2038

في حين، ذكرت صحف أوروبية أن الخليفي عرض على الاتحاد الدولي مليون فرنك سويسري لسحب اتهامات الرشى ضده.

وثائق تؤكد

وكانت المحكمة عرضت الأسبوع الماضي، وثائق تؤكد تواصل فالك والخليفي بشأن فيلا بريانكا، في جزيرة سردينيا الإيطالية، مقابل منح الفيفا شركة “بي إن سبورت”، التي يديرها رجل الأعمال القطري حقوق بث دورتي كأس العالم 2026 و2030 في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وقال موفد “العربية” من داخل المحكمة، في حينه إن فالك استحدث بريدا سريا بينه وبين الخليفي، ونقل أيضا عن مصادر بالمحكمة أن “بي إن سبورت” حصلت على حقوق البث بتقديم رشاوى لمسؤول الفيفا السابق، مضيفا أن هناك تسجيلات ورسائل تثبت المعاملات المشبوهة بين الرجلين.




موقع العربية

شاهد أيضاً

صفقة اليوم.. احترف لغة بايثون والذكاء الاصطناعي مع خصم 97%

الحزمة الشاملة لاحتراف الذكاء الاصطناعي The Ultimate Python & Artificial Intelligence Certification Bundle. عدد الدورات: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *