الرئيسية / غير مصنف / الجمهوريون يستعدون لتوجيه ضربة قاضية ضد بايدن.. لا يصلح

الجمهوريون يستعدون لتوجيه ضربة قاضية ضد بايدن.. لا يصلح

المصدر: واشنطن – بندر الدوشي

يستعد الجمهوريون لإصدار تقرير في غضون أيام حول تحقيقهم الذي يركز على نائب الرئيس السابق جو بايدن ونجله هانتر بايدن، وهي خطوة يأملون أن تضع تدقيقًا جديدًا على المرشح الديمقراطي قبل أسابيع فقط من الانتخابات، وقد تؤدي حتى إلى خسارته في الانتخابات.

التحقيق المثير لقلق الديمقراطيين بقيادة السيناتوران الجمهوريان رون جونسون وتشاك جراسلي، يركز بشكل كبير على السياسة في عهد الرئيس باراك أوباما، حيث عمل هانتر بايدن لصالح شركة الغاز الأوكرانية Burisma Holdings.

ومن المتوقع أن يعلن تقرير الحزب الجمهوري، الذي من المقرر إصداره هذا الأسبوع، بأن عمل هانتر بايدن أثر على سياسة أوكرانيا في عهد أوباما وأوجد تضاربًا في المصالح نظرًا لعمل نائب الرئيس آنذاك جو بايدن في المنطقة.

بايدن بايدن

واتهم الرئيس دونالد ترمب بايدن بالعمل على الإطاحة بالمدعي العام الأوكراني فيكتور شوكين لحماية ابنه واعترف هانتر بايدن قائلا إن الانضمام إلى مجلس الإدارة كان “حكمًا سيئًا”.

وقال جونسون، الذي يرأس لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ: “أعتقد أن الوقت قد حان لكي يرى الشعب الأميركي ما لدينا”. وأضاف في مقابلة مع محطة WCLO الإذاعية المحلية في ويسكونسن: “أظن أن تحقيقاتنا تكشف النقاب عن أن بايدن ليس شخصًا يجب علينا انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة”.

المناظرة الأولى بين بايدن وترمب

وسيأتي إصدار التقرير قبل أيام من المناظرة الأولى بين بايدن وترمب، حيث من المرجح أن يستغل حلفاء الرئيس نتائج التحقيق ويأمل جونسون أن يتسبب في إثارة قضايا جديدة ضد بايدن من قبل وسائل الإعلام.

وكان من المتوقع في البداية إصدار التقرير في يوليو، لكن جونسون واجه تأخيرات في الحصول على المستندات والمقابلات الخاصة بالتحقيق. ومن المتوقع أن تتضمن الوثيقة وفقًا لجونسون، أيضًا قسمًا من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها لعائلة بايدن.

دونالد ترمب و جو بايدندونالد ترمب و جو بايدن

وبالإضافة إلى التحقيق الذي يركز على بايدن، يقوم السيناتوران جونسون وغراسلي بالتحقيق بشكل منفصل في تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي حول التدخل الروسي المزعوم.

قلق وإحباط

ويشعر الديمقراطيون بالإحباط والقلق من هذا التقرير الذي سوف يضر بسمعة نائب الرئيس السابق جو بايدن. وقال أندرو بيتس المتحدث باسم حملة بايدن “إنه لأمر مخز بما يكفي أن يتجاهل رئيس لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية أسوأ أزمة صحية عامة منذ أجيال وأن يتخلى عن الإشراف على الاستجابة الفيدرالية الفاشلة للوباء”.

وحاول زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر والسيناتور رون وايدن أكبر ديمقراطي في اللجنة المالية، تمرير قرار يستهدف تحقيق بايدن من الحزب الجمهوري وفشلا في ذلك.

وتأتي التوترات بشأن تحقيق جونسون وغراسلي في الوقت الذي حذر فيه مسؤولو مجتمع الاستخبارات بمن فيهم مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر وراي، من أن روسيا تعمل بنشاط لمحاولة “تشويه سمعة” بايدن بينما يذكر التقرير أن الصين وإيران تستهدفان ترمب.

وحصل جونسون وغراسلي أيضًا على وثائق من وزارة الخزانة ووزارة الخارجية، بالإضافة إلى الأرشيف الوطني. وقد تحدثا مع العديد من المسؤولين الحاليين والسابقين بما في ذلك نائب مساعد وزير الخارجية جورج كنت، الذي عزلته لجان مجلس النواب العام الماضي، والمبعوث الخاص السابق للطاقة الدولية عاموس هوشستين، الذي التقى بموظفي اللجنة الأسبوع الماضي.

وقال جونسون إنه من المقرر أن يلتقي كل من بريدجيت برينك، السفيرة الأميركية في سلوفاكيا، وجيفري روس بيات، السفير الحالي لدى اليونان والسفير السابق لدى أوكرانيا، مع موظفي اللجنة.

وشارك موظفو اللجنة الديمقراطية في المقابلات، ويخطط وايدن والسناتور الديمقراطي غاري بيترز لإصدار تقرير مبارزة لتحدي نتائج الحزب الجمهوري.

وقال وايدن: “زعم السيناتور جونسون مرارًا وتكرارًا في وسائل الإعلام أنه كشف معلومات جديدة ومضرة عن نشاط نائب الرئيس بايدن في أوكرانيا. هذا ببساطة غير صحيح. لا شيء رأيته – ولا دليل واحد – يمكن أن يؤدي إلى استنتاج مفاده أن نائب الرئيس بايدن ارتكب أي خطأ في أوكرانيا “.

وتشير مخاوف الديمقراطيين من أن جونسون وغراسلي قد يحاولان نشر الحقائق بعناية لرسم صورة سلبية لنائب الرئيس السابق يمكن استخدامها من قبل الرئيس وحلفائه لتغذية هجومهم عليه في الأسابيع الأخيرة من الانتخابات.




موقع العربية

شاهد أيضاً

القصة الكاملة لما جرى في إدلب.. 78 قتيلاً بغارات روسية

في تصعيد هو الأعنف منذ سريان وقف لإطلاق النار قبل نحو 8 أشهر، شنّت طائرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *