الرئيسية / غير مصنف / سيناريو 2016 يتكرر.. بايدن يجمع أموالاً أكثر من ترمب

سيناريو 2016 يتكرر.. بايدن يجمع أموالاً أكثر من ترمب

المصدر: بندر الدوشي – واشنطن 

يتمتع المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن بميزة مالية كبيرة على الرئيس ترمب مع دخول السباق على البيت الأبيض أسابيعه الأخيرة. وأفادت حملة نائب الرئيس السابق يوم الأحد أنها جمعت مع اللجنة الوطنية الديمقراطية (DNC) في سبتمبر مبلغ 466 مليون دولار بزيادة 141 مليون دولار من النقد المتاح للرئيس ترمب واللجنة الوطنية الجمهورية (RNC) وفقا لما أوردته “فوكس نيوز” الأميركية .

وغرد مدير الاتصالات في حملة ترمب، تيم مورتو يوم الجمعة أن فريق إعادة انتخاب الرئيس كان يملك 325 مليون دولار في خزائنه في بداية الشهر.

وتُظهر الميزة المالية الكبيرة لبايدن تحولا دراماتيكيا منذ أوائل الربيع عندما تمتع ترمب بتقدم كبير على نائب الرئيس السابق فيما يتعلق بالمال المتاح.

وكافح بايدن الذي أعلن ترشحه في أبريل من العام الماضي، لجمع التبرعات لمعظم حملته. لقد جمع 8.9 مليون دولار فقط في يناير و 18 مليون دولار في فبراير. وكان الرئيس يجمع الأموال لمحاولة إعادة انتخابه منذ دخوله البيت الأبيض قبل أكثر من ثلاث سنوات ونصف. وبلغت جهود التبرعات لإعادة انتخابه 1.2 مليار دولار خلال العامين الماضيين.

لكن حملة بايدن شهدت ارتفاعًا في جمع التبرعات بدأ في أواخر الشتاء وأوائل الربيع، حيث أصبح المرشح الأوفر حظًا لترشيح الحزب الديموقراطي وسط توحد الكثير من أعضاء الحزب حوله. وأصبح بايدن المرشح الديمقراطي المفترض للرئاسة في أبريل، حيث انسحب آخر منافس أساسي متبقٍ له – السناتور بيرني ساندرز – من السباق ودعم نائب الرئيس السابق.

وأثار بايدن و DNC غضب ترمب والمجلس الجمهوري الاتحادي في مايو ويونيو وأنفقوا الأموال بمعدل أبطأ بكثير من فريق الرئيس خلال الربيع وأوائل الصيف. وفي أغسطس، جمعت حملة بايدن والمجلس الديمقراطي 364.5 مليون دولار محطمًا رقما قياسيا ومتقدماً بفارق كبير عن مبلغ 210 ملايين دولار الذي جلبته حملة ترمب.

وقالت جينيفر أومالي ديلون مديرة حملة بايدن ، في وقت سابق من هذا الشهر ، للصحفيين : “سنمتلك الموارد ، ليس فقط للتوسع على خريطتنا ولكن أيضًا للتعمق” في الانتخابات العامة الرئيسية داخل ولايات ساحة المعركة.

لكن مدير حملة ترمب بيل ستيبيان أكد أن الأموال التي أنفقها الرئيس في وقت مبكر من الدورة تؤتي ثمارها الآن. وقال ستيبيان للصحفيين في وقت سابق من هذا الشهر” إن استثمارنا المبكر في الولايات سيحرك الإبرة بطريقة لا يمكن لحملة جو بايدن القيام بها، حتى لو حاولوا البدء من الآن”.

ويمكن استخدام أموال الحملة الانتخابية من قبل المرشحين لإنتاج الإعلانات وتشغيلها، وتجهيز الموظفين، وتعزيز التوعية الشعبية بالانتخابات. ولكن على الرغم من أن الأموال عنصر حاسم في سياسة الحملات الانتخابية، إلا أن المرشح الذي ينفق أكبر قدر من المال لا يفوز دائمًا. حدث ذلك مع المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون حيث تفوقت بشكل كبير على ترمب في انتخابات عام 2016. وانتهى الأمر بكلينتون إلى الفوز بالتصويت الشعبي الوطني بفارق نقطتين، لكن ترمب تفوق على كلينتون في عدد من الولايات الرئيسية في ساحة المعركة، مما منحه فوزا ساحقاً في الهيئة الانتخابية على كلينتون للفوز بالبيت الأبيض.




موقع العربية

شاهد أيضاً

صعوبات بالغة في التجنيد رغم الإغراءات 

يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، مواكبة ورصد عملية نقل “المرتزقة” من قبل الحكومة التركية نحو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *