الرئيسية / غير مصنف / بعد طهران.. الحرس الثوري يشكل “فرق اقتحام” في الأهواز

بعد طهران.. الحرس الثوري يشكل “فرق اقتحام” في الأهواز

المصدر: العربية.نت – صالح حميد 

بعد يومين من إعلان الحرس الثوري عن تشكيل “فرق اقتحام” في العاصمة طهران، تحسباً لاحتجاجات محتملة، أعلن “فيلق ولي العصر” التابع للحرس الثوري في الأهواز عن تشكيل وحدات مشابهة في الإقليم.

وقال الفيلق في بيان، اليوم الأربعاء، إن تشكيل هذه الفرق يأتي بهدف ما سمّاه “معالجة قضية السرقات وانعدام الأمن” في محافظة الأهواز.

يذكر أن فرع فيلق الحرس الثوري في الأهواز وقائده حسن شاهوار بور كان قد تم تصنيفهما على قائمة العقوبات الأميركية على خلفية مجزرة ارتكبها عناصر الفيلق خلال احتجاجات نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في مدينة معشور (جنوب إقليم الأهواز) راح ضحيتها حوالي 150 متظاهرا سلميا.

حسن شاهوار بور قائد الحرس الثوري الايراني في الأهوازحسن شاهوار بور قائد الحرس الثوري الايراني في الأهواز

واستخدمت قوات الأمن والحرس الثوري خلال قمع الاحتجاجات الدبابات والمدافع الرشاشة الثقيلة لقمع المتظاهرين العرب.

وجاء في البيان الصادر، اليوم الأربعاء، “فيلق ولي العصر” أن تشكيل فرق الاقتحام الجديدة تأتي في أعقاب “المطالب الشعبية الأخيرة بتحسين الأمن العام”.

وأضاف البيان أنه، وبناءً على طلب مجلس أمن المحافظة، يمكن لـ”فيلق ولي العصر” بالحرس الثوري تسيير دوريات في كافة مدن المحافظة.

الأهوز (أرشيفية)الأهوز (أرشيفية)

وتأتي هذه الأنباء بعد يومين من إعلان محمد يزدي، قائد “فيلق محمد رسول الله” بالحرس الثوري المكلف بأمن طهران عن تشكيل “فرق اقتحام” في أجزاء مختلفة من العاصمة، في خطوة اعتبرها ناشطون أنها تأتي تحسباً لتجدد الاحتجاجات الشعبية في ظل الأوضاع الملتهبة في إيران نظراً لتصاعد القمع والإعدامات.

وأكد يزدي أن تشكيل هذه الوحدات الخاصة يأتي في إطار “تنفيذ خطة أمن مناطق العاصمة” بمشاركة قواعد الباسيج في أحياء طهران.

وبينما قال يزدي إن الغرض من تشكيل هذه الفرق هو “مكافحة السرقة” و”البلطجية” في الأحياء، يرى مراقبون أن هذه المهام موكلة بالقانون لقوات الشرطة والأمن، معتبرين أن تدخل الحرس الثوري يأتي لأهداف أمنية وسياسية.




موقع العربية

شاهد أيضاً

اليمن.. غريفثس يدعو لتطبيق اتفاق الإفراج عن الأسرى فورا

آخر تحديث: الأحد 9 صفر 1442 هـ – 27 سبتمبر 2020 KSA 12:28 – GMT …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *