الرئيسية / غير مصنف / الأمازون: مقتل مسؤول برازيلي بسهم بالقرب من قبيلة أصلية

الأمازون: مقتل مسؤول برازيلي بسهم بالقرب من قبيلة أصلية

أمضى ريلي فرانسيسكاتو معظم حياته المهنية في محاولة لحماية القبائل الأصلية في منطقة الأمازونمصدر الصورة
Reuters

Image caption

أمضى ريلي فرانسيسكاتو معظم حياته المهنية في محاولة لحماية القبائل الأصلية في منطقة الأمازون

قُتل خبير برازيلي بارز في قبائل الأمازون المعزولة بسهم أصابه في صدره أثناء اقترابه من موقع للسكان الأصليين.

وتوفي ريلي فرانسيسكاتو (56 عاما) يوم الأربعاء في منطقة نائية في ولاية روندونيا في شمال غربي البرازيل.

وكان في تلك المنطقة لمراقبة قبيلة كجزء من عمله لصالح وكالة السكان الأصليين التابعة للحكومة “فوناي”.

ووصفته منظمة غير حكومية أسسها فرانسيسكاتو بأنه “محترف وممتاز وجاد ومتفاني في عمله”.

وقالت جمعية الدفاع عن البيئة العرقية في كانيندي، التي ساعد فرانسيسكاتو في إنشائها في الثمانينيات، إن مجموعة السكان الأصليين ليس لديها القدرة على التمييز بين صديق أو عدو من العالم الخارجي.

ماذا حدث لفرانسيسكاتو؟

وقال شهود إن فرانسيسكاتو ومرافقيه تعرضوا لإطلاق نار عندما اقتربوا من مجموعة من السكان الأصليين.

وقال شهود إن فرانسيسكاتو الذي كانت الشرطة برفقته، حاول الاحتماء خلف سيارة، لكنه أصيب في صدره بسهم.

وقال شرطي شهد الحادث إن فرانسيسكاتو تمكن من إزالة السهم الذي أصابه في منطقة فوق القلب.

مصدر الصورة
Reuters

Image caption

أجرى الباحثون اتصالات مع قبائل منعزلة في منطقة الأمازون البرازيلية دون وقوع حوادث في الماضي

وقال الضابط في تسجيل صوتي نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي إن فرانسيسكاتو “صرخ وسحب السهم من صدره وركض 50 مترا ثم انهار بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة”.

وقال المصور الصحفي في المنطقة غابرييل أوشيدا لوكالة “فرانس برس” إن فرانسيسكاتو كان يحاول مراقبة قبيلة تعرف باسم “مجموعة نهر كوتاريو المعزولة”.

وقال أوشيدا، الذي شهد الحادث أيضا، إن القبيلة كانت في العادة “مجموعة مسالمة”، لكن “هذه المرة لم يكن هناك سوى خمسة رجال مسلحين – فرقة حربية”.

وفي عام 2018، قُتل المبشر الأمريكي جون ألين تشاو على يد قبيلة في جزر أندامان ونيكوبار في الهند، والتي أطلقت النار عليه بالسهام وتركت جثته على الشاطئ.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

تعرض الرئيس بولسونارو لانتقادات بسبب حجم إزالة الغابات الذي حدث في عهده

ما الذي يحدث في المنطقة؟

وقالت منظمة “سورفايفل إنترناشونل”، وهي منظمة تدافع عن حقوق السكان الأصليين، إن فرانسيسكاتو استُدعي إلى المنطقة بعد ظهور عدد من الأشخاص المنعزلين في الأشهر الأخيرة.

ودمر أصحاب المزارع وقاطعو الأشجار الكثير من الغابات المجاورة في السنوات الأخيرة وهددوا بتدمير المزيد في المنطقة.

وقالت الجماعة في بيان إن وفاته كانت “بشكل شبه مؤكد استجابة للضغط الهائل” الذي تعيشه الغابة وسكانها.

ومن المعروف أن مجموعات السكان الأصليين في الأمازون وأماكن أخرى من العالم تتفاعل بعنف مع الغرباء على أراضيها.

ويقول زعماء السكان الأصليين إن الحوادث مع عمال المناجم والمزارعين وقاطعي الأشجار غير الشرعيين على أراضي أجدادهم، أصبحت أكثر شيوعا منذ أن تولى الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو منصبه في عام 2019، واعدا بتطوير منطقة الأمازون.

ويلقي أنصار حماية البيئة باللوم على بولسونارو وحكومته في وقف تمويل الوكالات بما في ذلك “فوناي” ووكالة الإنفاذ البيئي “إيباما”، وغض الطرف عن المزارعين وقاطعي الأشجار الذين يقومون بتطهير الأراضي في الأمازون، الأمر الذي يسرّع إزالة الغابات.

ولطالما شكك بولسونارو في الحاجة إلى محميات كبيرة للسكان الأصليين في الغابات المطرية، ودافع عن فتح مناطق محمية للزراعة والتعدين.

ووفقًا لـ”سورفايفل إنترناشونال” وهي جماعة مدافعة عن حقوق السكان الأصليين، فإن غابات الأمازون، أكبر غابة مطرية في العالم، هي موطن لنحو مئة قبيلة معزولة. وفي “فوناي”، ترأس فرانسيسكاتو برنامجا لحماية مجموعات السكان الأصليين المعزولة.

وقال ريكاردو لوبيز دياس المسؤول في “فوناي” إن “رييلي كرس حياته لقضية السكان الأصليين. وأمضى أكثر من ثلاثة عقود في الخدمة وترك إرثا هائلا لحماية هذه الشعوب”.


BBC News Arabic

شاهد أيضاً

فيروس كورونا: إسرائيل “على حافة الهاوية” وتشدد تدابير الإغلاق بسبب تفشي الوباء

قبل 4 ساعة صدر الصورة، REUTERS التعليق على الصورة، تشهد إسرائيل أحد أعلى معدلات الإصابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *