الرئيسية / غير مصنف / لبنانيا وفلسطينيا.. انتقاد لإسماعيل هنية في عين الحلوة 

لبنانيا وفلسطينيا.. انتقاد لإسماعيل هنية في عين الحلوة 

المصدر: دبي- العربية.نت

يبدو أن موجة الانتقادات التي عمت جزءا عريضا من الشارع اللبناني خلال الأيام الماضية، تعقيبا على زيارة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية للبنان منذ الأربعاء الماضي، انتقلت إلى حركة فتح..

فقد وجه القيادي في الحركة نبيل عمرو، الثلاثاء، على صفحته على فيسبوك، انتقادات قوية لزيارة هنية إلى مخيم عين الحلوة، في شرق مدينة صيدا، جنوب لبنان، وسط شبه غياب للعلم الفلسطيني خلال استقباله.

اسماعين هنية وحسن نصرالله في لبنان (أرشيفية- فرانس برس)اسماعين هنية وحسن نصرالله في لبنان (أرشيفية- فرانس برس)

كما اعتبر تلك الخطوة مؤشرا سلبيا على انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية.

إلى ذلك، انتقد في الوقت عينه فقدان منظمة التحرير الفلسطينية نفوذها في المخيمات الفلسطينية في لبنان لصالح حركة حماس، مطالبا ب مراجعة الحسابات وطريقة العمل في المخيمات لاستعادة حضور الحركة الوطنية فيها.

لباس أسود.. وسلاح

وكان هنية ظهر في مقاطع مصورة محمولاً على الأكتاف في مخيم عيم الحلوة للاجئين الفلسطينيين، الذي زاره الأحد وسط حشد من أنصار الحركة الذي جاء بعضهم أيضا من خارج المخيم، ومن مسلحي حماس الذي ظهروا باللباس الأسود رافعين الرشاشات.

ومشى الحشد دون التزام معظم المشاركين فيه بضرورة وضع الكمامات في حين بدأ فيروس كورونا منذ أسبوع يسجل إصابات مرتفعة في لبنان.

اسماعيل هنية في مخيم عين الحلوة بلبنان (أرشيفية- فرانس برس)اسماعيل هنية في مخيم عين الحلوة بلبنان (أرشيفية- فرانس برس)

وأثارت تلك المقاطع التي انتشرت على مواقع التواصل موجة غضب عارمة، وانتقادات شتى، لا سيما لجهة الأسلحة التي ظهرت، بالإضافة إلى التصريحات التي أدلى بها سابقا هنية بعيد لقائه بزعيم حزب الله حسن نصرالله، وتأكيده على أن الصواريخ قادرة على الوصول إلى ما بعد تل أبيب، ما اعتبر من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين تهديد لأمن البلاد، وانتهاك لسيادته.

يشار إلى أن مسؤول حماس وصل الأربعاء إلى بيروت، وزار مسؤولين عديدين، كما شارك الخميس في اجتماع موسع للأمناء العامين للفصائل لبحث الشؤون الفلسطينية.




موقع العربية

شاهد أيضاً

يجب تنفيذ اتفاق الأسرى فوراً

آخر تحديث: الاثنين 10 صفر 1442 هـ – 28 سبتمبر 2020 KSA 17:03 – GMT …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *