الرئيسية / غير مصنف / تسلمهم للموت.. تركيا مأوى غير آمن للاجئين الإيرانيين

تسلمهم للموت.. تركيا مأوى غير آمن للاجئين الإيرانيين

المصدر: دبي – العربية.نت

أثارت قضية اعتقال الناشطة النسوية الإيرانية مريم شريعتمداري، من قبل السلطات التركية موجة من الاستياء لدى منظمات حقوق الإنسان والناشطين الإيرانيين الذين يقولون إن تركيا أصبحت مأوى غير آمن للاجئين السياسيين الهاربين من بطش نظام ولاية الفقيه في طهران.

وأعلنت مريم شريعتمداري، والتي تعرف بأنها إحدى “فتيات شارع الثورة” اللواتي اعتقلن بسبب تنظيمهن احتجاجات عامي 2017 و2018 لمناهضة الحجاب الإجباري في إيران، أن الأمن التركي قد احتجزها في مدينة دنيزلي، مساء الاثنين، وهي مهددة بالترحيل إلى إيران.

هذا في فيما قامت السلطات التركية بترحيل طالبي لجوء إيرانيين بشكل متكرر إلى إيران، تعرض بعضهم إلى الاغتيال على يد الاستخبارات الايرانية، مما أثار مخاوف بشأن سلامة الناشطين السياسيين المسجلين لدى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في تركيا.

غضب من حكومة أردوغان

وأثارت قضية احتمال ترحيل شريعتمداري قسرا، وبطلب من السلطات الإيرانية، موجة احتجاج عبر مواقع التواصل باللغة الفارسية، مما أثار انتقادات كثيرة لأداء الحكومة التركية.

الناشطة الإيرانية مريم شريعتمداريالناشطة الإيرانية مريم شريعتمداري

وفي بداية العام الجاري، كانت السلطات التركية قد اعتقلت كلا من سعيد تمجيدي (28 عاما) ومحمد رجبي (26 عاما) من متظاهري احتجاجات نوفمبر الماضي، الهاربين من بطش النظام الإيراني واللذين حاولا الحصول على حماية الأمم المتحدة، ورحلتهما قسرا إلى إيران وهما يواجهان خطر الإعدام حاليا.

وفي مايو/أيار الماضي، أعربت منظمة “مراسلون بلا حدود” عن قلقها بشأن مصير 12 صحافيًا إيرانيًا ومواطناً صحافياً يعيشون في تركيا، وحذرت من الاعتداءات عليهم بالإشارة إلى سجل النظام الايراني في “اختطاف وقتل لاجئين إيرانيين”.

“ضمان الأمن”

ودعت المنظمة في بيان السبت الحكومة التركية ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين إلى العمل سويًا من أجل “ضمان الأمن” لمجموعة الصحفيين و”تسهيل إقامتهم في بلد آمن”.

وتعتبر دائرة الهجرة التركية في الوقت الحاضر مسؤولة عن معالجة حالات اللجوء في البلاد، لكن “مراسلون بلا حدود ” تقول إن أداء الدائرة تأخر بشكل خطير و “كان له تأثير سلبي على وضع طالبي اللجوء”.

ووفقًا لتقرير “مراسلون بلا حدود”، فقد ازداد خوف وقلق اللاجئين الإيرانيين في تركيا منذ بداية انتشار وباء كوفيد 19 حيث خدمات الهجرة والتأمين.

أردوغان وروحاني في أنقرة (أرشيفية من فرانس برس)أردوغان وروحاني في أنقرة (أرشيفية من فرانس برس)

وقد سلط تقرير مراسلون بلا حدود الضوء أيضًا على حالة صحفيين إيرانيين آخرين، منهم آراش شعاع شرق، الذي فر من إيران بعد الحكم عليه “بنشر أخبار كاذبة” و”النشر دون إذن”، والذي اعتقلته السلطات التركية خارج منزله في فان بشرق تركيا، في 5 فبراير 2018 وسلمته إلى إيران.

مقتل محرر الصندوق الأسود

كما تطرقت “مراسلون بلا حدود” إلى قضية مقتل مسعود مولوي، المحرر المثير للجدل لموقع “الصندوق الأسود” وتطبيقه الشهير بنفس الاسم عبر تلغرام، والذي عمل لدى الحرس الثوري الإيراني قبل فراره من إيران.

وكان مولوي يقوم بنشر وثائق حول الفساد داخل النخبة العسكرية ومن بين عائلة المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، بما في ذلك نجله مجتبى، حتى اغتياله بالرصاص في أحد شوارع إسطنبول في نوفمبر 2019 ، وذلك بعد عام من وصوله إلى تركيا.

وفي تقرير حصري نقلت “رويترز “عن اثنين من كبار المسؤولين الأتراك قولهم إن ضابط المخابرات الإيراني المتمركز في القنصلية الإيرانية في تركيا هو من دبر عملية الاغتيال.

وفي الوقت نفسه، أعلنت واشنطن أيضًا أن وزارة الاستخبارات الإيرانية متورطة بشكل مباشر في قتل مولوي.

وفي إبريل 2017، اغتيل سعيد كريميان، مدير مجموعة قنوات “جم” الإعلامية الناطقة بالفارسية، في مدينة إسطنبول التركية بإطلاق النار من مسلحين ملثمين حيث اتهمت المعارضة الإيرانية أجهزة المخابرات الإيرانية بالوقوف وراء حادثة اغتيال الإعلامي المعارض الذي كان مطلوبا للنظام بتهم “نشر الفساد وتشويه صورة النظام”.




موقع العربية

شاهد أيضاً

شرطة الرياض تقبض على (15) مخالفًا لأنظمة أمن الحدود غرب العاصمة

جرى إيقافهم واتُّخذت بحقهم الإجراءات النظامية كافة لإحالتهم للجهة المختصة صرَّح مساعد المتحدث الإعلامي لشرطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *