الرئيسية / غير مصنف / إيران على بعد 3 أشهر ونصف من صنع سلاح نووي

إيران على بعد 3 أشهر ونصف من صنع سلاح نووي

المصدر: واشنطن – بندر الدوشي

قال مسؤولون أميركيون إن لدى الولايات المتحدة دليل على أن إيران تقوم بتخزين اليورانيوم المخصب، المكون الرئيسي لصنع سلاح نووي، في انتهاك مباشر للقيود الدولية المفروضة على استخدام طهران للمواد الانشطارية. ويتوقع الخبراء النوويون أن إيران الآن على بعد 3.5 أشهر فقط من “وقت الاختراق”، مما يؤشر لمدى اقتراب البلاد من امتلاك التكنولوجيا والمواد اللازمة لصنع سلاح نووي. كما أن لديها الآن الوقود اللازم لصنع قنبلتين منفصلتين، وفقا لتقرير أوردته “واشنطن فري بيكون” the Washington Free Beacon المختصة بالأمن القومي.

وكشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الجمعة، أن إيران ضاعفت تقريبا مخزونها من اليورانيوم المخصب، مما أثار مخاوف بشأن استمرار تقدم البلاد في صنع سلاح نووي. ومنحت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية حق الوصول إلى العديد من المواقع النووية المتنازع عليها والتي كانت في السابق محظورة. وتم إطلاع الولايات المتحدة وأعضاء آخرون في الأمم المتحدة على تقرير عن أنشطة طهران النووية.

ويظهر كشف الوكالة أنها محاولة أخرى من جانب إيران لخرق القيود الواردة في الاتفاقية النووية الأصلية التي تحكم كمية اليورانيوم التي يمكنها تخصيبها والاحتفاظ بها في البلاد. وتقوم إيران أيضًا ببناء صواريخ باليستية متطورة، على عكس لوائح الأمم المتحدة. ومن المرجح أن يكون الكشف الخطير عن تخصيب اليورانيوم مصدرًا جديدًا وداعما لمسعى ادارة ترامب لإعادة فرض مجموعة من العقوبات الدولية على إيران.

مفاعل آراك للمياه الثقيلة في إيرانمفاعل آراك للمياه الثقيلة في إيران

وقال مسؤول في وزارة الخارجية، متحدثًا إلى صحيفة “واشنطن فري بيكون” إن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يسلط الضوء على انتهاك إيران الخطير “لالتزاماتها بموجب الاتفاق الإيراني الذي دفع الولايات المتحدة إلى اتخاذ إجراء حاسم لاستعادة عقوبات الأمم المتحدة على إيران”. وقال المسؤول إن هناك دليلًا قاطعًا على أن إيران تنتهك التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وحاليا ، يتجاوز مخزون إيران من اليورانيوم المخصب “10 أضعاف الحد المنصوص عليه في [الاتفاق النووي]”، وفقًا لمعهد العلوم والأمن الدولي، وهو مجموعة مراقبة نووية تتابع عن كثب عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقالت المجموعة إن “وقت الاختراق المقدر لإيران اعتبارًا من سبتمبر 2020 قصير يصل إلى 3.5 أشهر كما أن التطور الجديد هو أن إيران قد يكون لديها ما يكفي من اليورانيوم المنخفض التخصيب لإنتاج ما يكفي من اليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة لتصنيع سلاح نووي ثان، حيث يمكن إنتاج الثاني بسرعة أكبر من الأول، ويتطلب في المجمل ما لا يزيد عن 5.5 شهرًا لانتاج اليورانيوم لصنع قنبلة وقالت المجموعة، يوم الجمعة، إن اليورانيوم المستخدم في صنع الاسلحة يستخدم في صنع سلاحين نوويين.

وقال المسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن الإدارة ستواصل الضغط المتزايد على إيران حتى تتراجع عن السعي لامتلاك سلاح نووي. وأوضح المسؤول أنه “لا يوجد سبب يدعو إيران لتوسيع برنامجها النووي سوى الانخراط في سياسة حافة الهاوية المستمرة”. وأضاف: “سنواصل فرض أقصى قدر من الضغط على النظام الإيراني حتى يتوقف عن أنشطته المزعزعة للاستقرار ويتفاوض على اتفاق شامل. ولهذا السبب اتخذنا إجراءات حاسمة الشهر الماضي لبدء “إعادة عقوبات الأمم المتحدة على إيران”.

وكجزء من حملة الضغط في الأمم المتحدة، سعت إدارة دونالد ترمب إلى إعادة فرض العقوبات الدولية على إيران والتي تم رفعها كجزء من الاتفاق النووي لعام 2015. ولا يزال نجاح هذا الجهد غير واضح في ظل معارضة القوى الأوروبية، وكذلك روسيا والصين.




موقع العربية

شاهد أيضاً

إسرائيل لا تستبعد توجيه ضربة استباقية لإيران

آخر تحديث: الثلاثاء 11 صفر 1442 هـ – 29 سبتمبر 2020 KSA 20:04 – GMT …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *