الرئيسية / غير مصنف / مدير وكالة الطاقة يزور طهران.. أسئلة حول سلامة المنشآت

مدير وكالة الطاقة يزور طهران.. أسئلة حول سلامة المنشآت

المصدر: دبي – العربية.نت

بعدما كشف، السبت، عن نيته زيارة إيران، الاثنين القادم، أعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافايل غروسي، أن خطوته هذه تهدف لطرح أسئلة حول سلامة المنشآت النووية هناك.

وأضاف غروسي، أنه سيبحث مع طهران دخول المفتشين إلى منشآت محددة.

بدوره، أكد مراسل “العربية/الحدث”، أن طهران منعت المفتشين من دخول موقعين، مضيفاً أنها لم توفر إجابات على مسائل مطروحة منذ عام 2019.

وجاءت هذه الزيارة إثر تصاعد المخاوف بشكل كبير بعد سلسلة الحرائق الغريبة التي ضربت إيران خلال الأشهر الماضية، دون كشف واضح عن المسببات.

انفجارات وحرائق غامضة

يشار إلى أن إيران كانت شهدت العديد من الحرائق والانفجارات “الغامضة” خلال الشهرين الماضيين، ما أثار الجدل حول “عمليات تخريب متعمدة”.

وتكررت الحرائق في عدة مواقع ومنشآت صناعية، لكن أهمها طال مواقع نووية وعسكرية حساسة اعترفت السلطات ببعضها.

وكان أهم الانفجارات هو ما وقع في منشأة نطنز النووية في أصفهان، والذي دمر أجهزة الطرد المركزي فيها في 8 يوليو الجاري.

انفجار نطنزانفجار نطنز

بدوره، قال حينها النائب جواد كريمي قدوسي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، إن سبب انفجار في موقع نطنز كان “اختراقا أمنيا”.

فيما استبعدت فرضيات الضربة الجوية أو هجمات سيبرانية كسبب للحادث في منشأة نطنز، لكن صحيفة “همشهري” اليومية وصفت الحادث في تقرير لها في 8 يوليو/تموز، بأنه “هجوم تخريبي”.

أكثر من 16 حريقاً بشهرين

وتعدت سلسلة الانفجارات والحوادث “الغامضة” التي طالت منشآت نووية وعسكرية، أكثر من 16 حالة بغضون شهرين.

To view this video please enable JavaScript, and consider upgrading your web browser

ومن أهم تلك الحوادث هو انفجار قاعدة “خجیر” للصواريخ شرق طهران بالقرب من موقع “بارتشين” العسكري، في 26 يونيو الماضي، وكذلك استهداف أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز في أصفهان، في 2 يوليو الجاري، مما أثار تساؤلات حول هجمات محتملة.

كما كشفت صور حديثة للأقمار الصناعية، أن الانفجار الذي وقع في 10 يوليو الجاري، في منطقة غرمدرة، غرب طهران، استهدف قاعدة جوية تابعة للحرس الثوري.

يذكر أن إيران ومنذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في عام 2018 وإعادة فرض العقوبات، زادت مخزونها من اليورانيوم بأكثر من 5 أضعاف إلى أكثر من 1،572 كيلوغرامًا، وهذا يكفي لصنع قنبلتين إذا اختارت إيران تخصيب المواد إلى درجة إنتاج الأسلحة.




موقع العربية

شاهد أيضاً

آثار طويلة الأمد لكورونا.. شاهد كيف غيّر الفيروس شكل هذا الرجل

يعاني بعض المرضى من مشاكل صحية بعد فترة طويلة من تعافيهم من فيروس كورونا المستجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *