الرئيسية / غير مصنف / نار الخلافات تتصاعد.. ميليشيا الوفاق تشكو نفوذ المرتزقة

نار الخلافات تتصاعد.. ميليشيا الوفاق تشكو نفوذ المرتزقة

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

ارتفع منسوب التململ والاستياء بين صفوف الفصائل والميليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الليبية، وسط تنامي القلق على مصيرها ومستقبلها، على خلفية الاعتماد المتزايد لطرابلس على المرتزقة السوريين ونقلهم من جبهات القتال إلى معسكرات التدريب الرسمية.
وفي هذا السياق، وجّه فرج مصطفى اخليل وهو أحد قياديي مليشيات مصراتة، انتقادات لاذعة وغير مسبوقة إلى المرتزقة السوريين الذين وصفهم بـ”القمامة التي جاء بها الأتراك”.

كما اشتكى من تصاعد نفوذهم في مدن الغرب الليبي خاصة في العاصمة طرابلس، مستغرباً مواصلة حكومة الوفاق التعويل عليهم، عبر توسيع نشاطاتهم ومنحهم أدوارا أخرى غير التي جاؤوا من أجلها.

كشف أماكن المرتزقة

وفضح المتحدث في تدوينة نشرها، مساء الخميس، على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك”، أماكن تواجد المرتزقة في العاصمة طرابلس قائلا “يوميا ومع كل صباح باكر في طرابلس تسمع تدريبات وصيحات.. من جاء بهم الأتراك في كلية الشرطة ومعسكر اليرموك، الآن جاري تحميل معسكر البحرية في تاجوراء، والسؤال هل أصبحت ليبيا مقرا ومكبّا للنفايات البشرية حسب الاتفاق” (في إشارة إلى الاتفاق المبرم بين حكومة الوفاق وتركيا لتعزيز التعاون العسكري) .

وتابع متسائلا “لماذا لم يتم تدريب كوادر الجيش الليبي في هذه المعسكرات المذكورة، وما الغاية والاستفادة من تدريب هذه الخردة البشرية والحرب متوقفة منذ أشهر ولا وجود لهم في الجبهة وغير مرغوب فيهم”؟

وقف هذا التمدد التركي

إلى ذلك، دعا اخليل، مليشيات العاصمة طرابلس إلى ضرورة التحرك لوقف هذا التمدد التركي الذي يقوده المرتزقة السوريين في مناطق نفوذهم قائلاً “الموضوع خطير ونتائجه ليست الآن وخاصة أنا أخاطب المليشيات في طرابلس”.

وتشعر المليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق سواء التابعة لمدينة مصراتة او العاصمة طرابلس بالقلق من أن المرتزقة السوريين قد حوّلوا تركيزهم من القتال في صفوف قوات حكومة الوفاق إلى العمل على الإادماج في المؤسسات الأمنية الرسمية، وهو ما يعني تهميش وحصر دورها وسحب البساط منها مستقبلا.

ومؤخرا ظهرت نشاطات وتحرّكات متزايدة للمرتزقة في العاصمة طرابلس، حيث تم تصوير المئات من المرتزقة وهم يتلقون تدريبات عسكرية من داخل معسكرات كليّات الشرطة، ويرفعون العلم التركي وصور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منطقة جنزور، في علامة على نفوذهم المتنامي، وهو ما عزّز من فرضية وجود خطّة وتوجه لدى حكومة الوفاق لإدماجهم في المؤسسات الأمنية ثم منحهم الجنسية الليبية.




موقع العربية

شاهد أيضاً

توقيف مشتبه فيه جديد في هجوم باريس

آخر تحديث: السبت 8 صفر 1442 هـ – 26 سبتمبر 2020 KSA 10:06 – GMT …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *