الرئيسية / غير مصنف / فيديو وصور حديثة تكشف الملء الأول لسد النهضة

فيديو وصور حديثة تكشف الملء الأول لسد النهضة

المصدر:   القاهرة – أشرف عبد الحميد 

بثت وسائل الإعلام الإثيوبية فيديوهات وصور تكشف التخزين في الملء الأول لسد النهضة فيما وجه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، تهنئة لمواطنيه على انتهاء المرحلة الأولى من ملء السد.

وقال، في خطاب صوتي مسجل أذاعه التلفزيون الإثيوبي، مع صور وفيديوهات للسد: “أهنئ الإثيوبيين على انتهاء المرحلة الأولى من الملء .

وكشفت الصور والفيديو اغلاق فتحات السد السفلية وارتفاع منسوب المياه واقترابها من منسوب الانشاءات بالسد.
ويأتي ذلك بعد يوم من قمة أفريقية مصغرة لرؤساء الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس، لمناقشة نتائج الاجتماعات الفنية والقانونية التي عقدت مؤخرًا حول سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي، و ورئاسة سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب أفريقيا.

وخلال القمة أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي استمرار الرغبة الصادقة لدى مصر لتحقيق تقدم على صعيد القضايا الخلافية، والتي تعد جوهرية في أي اتفاق عادل ومتوازن يتم التوصل إليه بشأن سد النهضة، مشددًا على أن الأمر يتطلب توافر الإرادة السياسية للتوافق حول تلك القضايا العالقة، بما يعزز فرص وجهود التوصل للاتفاق المنشود، ويدعم بناء الثقة والتعاون لتحقيق المصلحة المشتركة بين الدول الثلاث.

من جانبها أكدت الخارجية المصرية أن القمة أكدت على ضرورة التوصل إلى اتفاق مُلزم يتضمن آلية قانونية مُلزمة لفض النزاعات يحق لأي من أطراف الاتفاق اللجوء إليها لحل أي خلافات قد تنشأ مستقبلاً حول تفسير أو تنفيذ الاتفاق، موضحة أنه تم خلال القمة تأكيد ضرورة تركيز المفاوضات على سد النهضة باعتباره سداً لتوليد الكهرباء غير مُستهلك للمياه وعدم إقحام أي موضوعات غير ذات صلة بالسد أو طموحات مستقبلية في عملية المفاوضات.

و ذكرت أن القمة تناولت المبادئ الأساسية التي تحكم المفاوضات وفي مقدمتها ضرورة الالتزام من قبل كافة الأطراف بعدم اتخاذ إجراءات أحادية لما يشكله ذلك من حجر زاوية لنجاح المفاوضات، وما يجسده من توفر حسن النية لدى كافة الأطراف ،والرغبة الحقيقية فى تعزيز إجراءات بناء الثقة والتعاون بين الدول الثلاث




موقع العربية

شاهد أيضاً

خسائر انفجار المرفأ تصل لـ 15 مليار دولار

آخر تحديث: الأربعاء 16 ذو الحجة 1441 هـ – 05 أغسطس 2020 KSA 20:58 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *