الرئيسية / غير مصنف / عودة ترمب للمؤتمرات تغضب الديمقراطيين.. وبيلوسي تهاجمه

عودة ترمب للمؤتمرات تغضب الديمقراطيين.. وبيلوسي تهاجمه

المصدر: واشنطن – بندر الدوشي

من الواضح أن الديمقراطيين غير سعداء بعودة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إلى القيادة وعقد مؤتمرات صحافية يومية مختصة بفيروس كورونا، وهو ما وصفه مراقبون بأنها عملية قد تساهم في ضمان انتخاب الرئيس لولاية ثانية.

ولم تعرض قناة “سي إن إن” CNN المؤتمر الصحافي للرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وبدلا من ذلك استضافت رئيسة مجلس النواب الأميركية، نانسي بيلوسي، التي هاجمت المؤتمر الصحافي والرئيس ترمب ووصفت الفيروس بأنه “فيروس ترمب”، وهو مستوى غير مسبوق من الهجوم بشأن تعامل الرئيس ترمب مع الوباء.

وقالت بيلوسي في لقاء على “سي إن إن”: “حسناً، أعتقد أنه مع تعليقات الرئيس اليوم، أدرك الأخطاء التي ارتكبها الآن، وقام بارتداء القناع والاعتراف بأن هذا الفيروس ليس خدعة، إنه وباء ازداد سوءا قبل أن يتحسن بسبب تقاعسه”.

وأضافت بيلوسي، مؤكدة على هذه العبارة في وقت لاحق من المقابلة أيضاً: “في الواقع، من الواضح أنه فيروس ترمب”.

وكانت بيلوسي ترد على مؤتمر صحافى للرئيس فى البيت الأبيض، فى وقت سابق من يوم الثلاثاء، أشاد فيه باستخدام أقنعة الوجه، وحثّ الأميركيين على غسل أيديهم وممارسة التباعد الاجتماعي لوقف انتشار المرض.

وخلال الإحاطة الإعلامية – وهي أول إحاطة للرئيس في البيت الأبيض تركز على الفيروس التاجي منذ نحو 3 أشهر – حذر ترمب أيضًا من أن تفشي المرض في الولايات المتحدة قائلاً: “إن الوضع سيسوء قبل أن يتحسن”.

من أميركامن أميركا

وردت بيلوسي قائلة: “لو كان قد قال قبل أشهر، دعونا نرتدي أقنعة، دعونا نتباعد اجتماعياً بدلاً من تنظيم تجمعات – لكان المزيد من الناس قد اتبعوا قيادته”. وأضافت أنه رئيس الولايات المتحدة”.

وزعمت بيلوسي، التي ضغطت عليها مقدمة برنامج “سي إن إن” وولف بليتزر حول ما إذا كانت تؤكد أن آلاف الأميركيين قد لقوا حتفهم بسبب استجابة الرئيس: “نعم، هذا ما أقوله، أعتقد أن هذا واضح، نحن نقترب من 4 ملايين شخص مصاب وعدد كبير، مثل 140,000 ألف قتيل. إذا كان من المهم ارتداء قناع الآن، كان من المهم أن ترتديه في مارس بدلا من أن تخبرنا أنه بحلول أبريل سيمكننا جميعا الذهاب إلى الكنيسة معا. أتمنى أن يكون الأمر كذلك، لكن لم يكن لديه أساس علمي لذلك”.

وتُمثل هذه التعليقات واحدة من أقوى التوبيخات حتى الآن لطريقة تعامل ترمب مع الوباء، والذي يزعم الديمقراطيون أنه كان يمكن التعامل معه بشكل أكثر فعالية من قبل البيت الأبيض.

وقد تم تضخيم الانتقادات، التي تركز حول تردد ترمب المبكر في ارتداء القناع وسط ارتفاع حاد في حالات الفيروس التاجي في جميع أنحاء البلاد، لا سيما في الجنوب والغرب.

من جهته وفي اعتراف واضح بالأزمة الصحية المتنامية، أعرب ترمب عن مزيد من الانفتاح على الأقنعة، حيث نشر صورة له على “تويتر” وهو يرتدي قناعاً، وحثّ الأميركيين على الالتزام بشكل أكثر صرامة بالإرشادات الصحية من المسؤولين الفيدراليين.

وقال ترمب، الثلاثاء: “من المحتمل، للأسف، أن يزداد الأمر سوءا قبل أن يتحسن.. إننا نطلب من الجميع أنه عندما لا يكونون قادرين على التباعد الاجتماعي، أن يرتدوا الأقنعة، سواء كنت تحب القناع أم لا، لديه تأثير سيكون له تأثير، ونحن بحاجة إلى كل ما يمكن أن نحصل عليه”.




موقع العربية

شاهد أيضاً

اغتيال عنصر من حزب الله وابنته في طهران

آخر تحديث: السبت 18 ذو الحجة 1441 هـ – 08 أغسطس 2020 KSA 03:01 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *