الرئيسية / غير مصنف / موسي تتهم الغنوشي بالتزوير بسبب نقل جلسة البرلمان لمبنى فرعي

موسي تتهم الغنوشي بالتزوير بسبب نقل جلسة البرلمان لمبنى فرعي

المصدر: دبي _ العربية.نت

قالت وكالة الأنباء التونسية اليوم الثلاثاء، على تويتر إنه تم نقل الجلسة العامة للبرلمان من المبنى الرئيسي إلى المبنى الفرعي بسبب استمرار اعتصام الحزب الدستوري الحر بقاعة الجلسات.

فيما أعلن مجلس نواب الشعب التونسي على فيسبوك انطلاق جلسة عامة للمجلس برئاسة راشد الغنوشي.

من جهتها قالت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر النائبة عبير موسي إن نواب في النهضة اعتدوا على نواب تونسيين من كتلتها.

واتهمت موسي راشد الغنوشي بالتزوير بسبب نقل جلسة البرلمان لمبنى فرعي.

الرئيس التونسي قيس سعيدالرئيس التونسي قيس سعيد

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد، قد أكد الاثنين، أن تعطيل البرلمان أمر غير مقبول، مؤكدا أنه لن يظل مكتوف الأيدي أمام ما تشهده مؤسسات الدولة.

وقال في بيان نقلته الرئاسة على “فيسبوك”: “نعيش أخطر وأدق اللحظات في تاريخ تونس، وعلى الجميع التحلي بروح المسؤولية”.

كما أوضح خلال لقاء جمعه مع رئيس البرلمان راشد الغنوشي ونائبيه بقصر قرطاج، أن وصول الصراعات إلى مرحلة تعطيل أشغال مؤسسة دستورية وسيادية أصبح أمرا غير مقبول، مضيفا أن البرلمان من المؤسسات الدستورية التي يجب أن تعمل في ظل الدستور وفي ظل احترام النظام الداخلي وفي ظل التشريع العام القائم في البلاد.

كما شدد على أنه لن يترك الدولة بالشكل الذي تسير عليه وسيلجأ إلى تطبيق النصوص القانونية المتاحة في الدستور إذا تواصلت الأوضاع على ما هي عليه، داعيا الجميع إلى ضرورة التحلي بالمسؤولية وإيجاد الحلول، لأن الدولة فوق كل اعتبار، ويجب أن تعمل مؤسساتها في إطار القانون.

هذا وتعطلت أشغال البرلمان التونسي للأسبوع الثاني على التوالي، على خلفية اعتصام ينفذه نواب الحزب الدستوري الحر بقيادة عبير موسي داخل مقر البرلمان للتنديد بتغوّل الإخوان ودعمهم ورعايتهم للإرهابيين، تسبّب في حالة من الفوضى والاحتقان بين النواب وأدى إلى شلل تام لكل أعماله.

في حين، صادقت لجنة النظام الداخلي بالبرلمان على منع النواب من اعتلاء منصة الرئاسة.




موقع العربية

شاهد أيضاً

انفجار بيروت.. الصورة الأخيرة لفريق الإطفاء اللبناني المفقود

فقد فوج إطفاء بيروت 10 عناصر كانوا قد وصلوا إلى مرفأ بيروت قبيل الانفجار الثاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *