الرئيسية / غير مصنف / سد النهضة.. مصر تكشف “هذا طلبنا الوحيد وسر تعنت إثيوبيا”

سد النهضة.. مصر تكشف “هذا طلبنا الوحيد وسر تعنت إثيوبيا”

المصدر: القاهرة – أشرف عبدالحميد

كشف عضو الوفد المصري في مفاوضات سد النهضة، الدكتور علاء الظواهري، العديد من كواليس المفاوضات والتجاذبات التي حدثت خلالها والسر الحقيقي لتعنت إثيوبيا.

وقالفي تصريحات للعربية.نت” إن “مصر ركزت طوال جلسات التفاوض على الضوابط التي تحكم عملية الملء والتشغيل في فترات الجفاف، وهمها ألا تؤثر تلك العمليات على نصيب البلاد من المياه”، مضيفاً أن “هناك ما يعرف بالسنوات الجافة، حيث تصرف نحو 49 مليار متر مكعب من المياه”.

وتابع:” حددنا للإثيوبيين رقما معينا من المياه في حالة وصولوا إليه فيجب التوقف عن التخزين وتصريف كميات إلى مصر والسودان”.

مواجهة الشح المائي

وأضاف” أما ف يحال تكررت تلك الأرقام الخاصة بالتصرقات المائية خلال 4 سنوات وهي ما تسمى فترات الجفاف الممتد، فقد حددنا خلالها ومن منطلق علمي وفني كميات المياه التي يجب تصريفها، وكميات المخرون، ومقدار ما يمكن أن نحصل عليه منها”، مشيرا إلى أن “هناك سنوات تعرف بالسنوات الشحيحة، تكون فيها معدلات المياه أقل من المتوسط وهذه لها حسابات أخرى وسيناريوهات مختلفة للمواجهة، وقد تفاوضنا على كل ذلك منعا لوجود أي تأثيرات أو ضرر على حصص مصر من المياه وفي نفس الوقت يعطي الحق لإثيوبيا في تحقيق التنمية”.

صور الأقمار الصناعية تكشف زيادة مياه خزان سد النهضةصور الأقمار الصناعية تكشف زيادة مياه خزان سد النهضة

سيناريوهات لـ100 عام

إلى ذلك، ذكر الظواهري أن وفد مصر الفني أعد حساباته جيدا لكافة السيناريوهات وقام بشرحها خلال جلسات التفاوض بهدف التوصل لأقل ضرر ممكن على مصر من جهة، وفي نفس الوقت تمكين إثيوبيا من تشغل السد وتوليد الطاقة الكهرباء، مضيفا أن مصر جاهزة بسيناريوهات لمدة 100 عام مقبلة حول كافة البدائل التي يمكن اللجوء إليها لمواجهة تأثيرات سد النهضة. وقال:” نتفاوض مع إثيوبيا وفق كل تلك السيناريوهات، بحيث لو وصلنا لأسوأ سيناريو ممكن يمكننا التعامل معه ومع إثيوبيا.”

سد النهضة أرشيفية (فرانس برس)سد النهضة أرشيفية (فرانس برس)

كما أوضح أن “سد النهضة وفقا لاتفاقية إعلان المبادئ عام 2015 هو سد غير مستهلك للمياه، بل لتوليد الكهرباء، وتوليد الكهرباء لا يتطلب سوى مياه تأتي من الفيضان لتذهب إلى التوربينات، ثم تخرج طبيعيا وتنصرف إلى السودان ومنها إلى مصر، وإذا كان هناك استهلاك وقتها للمياه فسيكون عبارة عن فواقد، مثل زيادة البخار فهذا يؤدي لتقليل كميات المياه المنصرفة لمصر والسودان، مشيرا إلى أن كميات المياه ونتيجة لوجود السد قد تقل لكنها غير مقلقة وبالتالي لن تقل الحصص المائية التاريخية المقررة لمصر والسودان.”

طلب مصر الوحيد.. وسر التعنت

إلى ذلك، أضاف أن “ما يصل من مياه للسد العالي في مصر ليس رقما ثابتا، لذلك طلبنا من إثيوبيا خلال فترات الجفاف، أن تقوم بتصريف المياه، بحيث يقل الضرر على السد العالي وعلى مصر، هذا كان طلبنا الوحيد خلال المفاوضات”.

وأشار إلى أن إثيوبيا ليس لديها مشكلة في الاتفاقيات الحالية حول السد، لكن مشكلتها الأساسية أنها ترى أن أي اتفاق سيحد من حريتها في إنشاء سدود أخرى مستقبلاً وبإرادة منفردة، وهذا سر تعنتها.

وكشف الظواهري أن إثيوبيا ترى كذلك أن هذه الاتفاقية ستحد مستقبلاً من مطالبتها بحصة كاملة من النيل الأزرق، حيث تقدم نفسها خلال المفاوضات كمدافعة عن حقوق دول حوض النيل، رغم أن المياه القادمة من إثيوبيا تتشارك فيها مصر والسودان، فقط وليس دول حوض النيل، أما المياه القادمة من الطرف الجنوبي فإثيوبيا ليست طرفا فيها، ولا يوجد مائيا ما يربط بين إثيوبيا ودول حوض النيل.

إثيوبيا تبتعد عن النقاط الرئيسية

كما أشار إلى أنه خلال جلسات التفاوض كانت إثيوبيا تزج بهذه الأمور في النقاشات للتشتيت والابتعاد عن نقاط القضية الرئيسية، لإفشال الاتفاق، مضيفاً أنها تتقدم بمطالب أخرى بعيدة عن مسار التفاوض الحالي وأبلغنا وفدها بإمكانية التقدم بطلباتها لمناقشتها بين مصر والسودان ولكن بشرط أن يكون بعيداً عن تلك الاتفاقية الخاصة بسد النهضة، موضحا أن كل جلسات التفاوض الحالية هدفها الوصول لاتفاق حول قواعد مل وتشغيل سد النهضة، وفقا لإعلان المبادئ الموقع عام 2015، وليس للتفاوض حول أمور أخرى تخص دول حوض النيل.

من مفاوضات سد النهضة (أرشيفية)من مفاوضات سد النهضة (أرشيفية)

وقال إن مصر لم ترفض أن تقوم إثيوبيا بمشروعات مستقبلية ولكن يجب أن تقام هذه المشروعات وفق قواعد القانون الدولي، ووفق قانون الأنهار الدولية، وأن يكون هناك اتفاق حولها، وهذا ما قلناه لهم، وأبلغناهم أنه يجب أن يكون أي اتفاقيات بخصوص هذه الأمور بعيدة عن اتفاق سد النهضة، لأننا نتفاوض حول السد وليس مشروعات مستقبلية لا نعلم عنها شيئا.

إلى ذلك، ذكر أن إثيوبيا تقوم بإفشال المفاوضات، وفي كل جلسة تتقدم بنقاط جديدة، ومطالب جديدة، لكننا نسير معها بسياسة النفس الطويل، لأن توجه مصر هو حل الأزمة بالتفاوض والحوار، معربا عن أمله في أن تشهد الأيام القادمة انفراجة تضع النهاية السعيدة للدول الثلاث.

وكان السودان قد أعلن قبل أيام عقد قمة إفريقية مصغرة غدا الثلاثاء حول سد النهضة. وأعلن أنه تلقى دعوة من جنوب إفريقيا للمشاركة في قمة مصغرة بشأن سد النهضة يوم 21 يوليو مضيفا أن الخارجية الإثيوبية أبلغتها بعدم صحة ما تردد عن بدء إثيوبيا في ملء سد النهضة نافية التصريحات المنسوبة لوزير الري الإثيوبي.

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمدالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

بلبلة إثيوبية

وكان سيليشي بيكيلي، وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي قد أعلن أن تصريحاته المتعلقة ببدء ملء خزان سد النهضة، أسيء تفسيرها، وقال في تصريحات نقلها عنه التلفزيون الإثيوبي “نعتذر عن سوء التفسير للتقرير السابق على صفحتنا على وسائل التواصل الاجتماعي الذي تناول بدء ملء سد النهضة”.

فيما أكد وزير الري السوداني، ياسر عباس، أن الأطراف “حريصة على إيجاد حل”، غير أن الخلافات الفنية والقانونية مستمرة بشأن ملء السد وتشغيله، مضيفاً أن الأهم هو الأسئلة المتعلقة بكمية المياه التي ستطلقها إثيوبيا باتجاه المصب في حالة حدوث جفاف لسنوات عدة، وكيف ستحل البلدان أي نزاعات مستقبلية.




موقع العربية

شاهد أيضاً

شاهد.. قطع طرق واحتجاجات بطرابلس الليبية ضد الوفاق

آخر تحديث: السبت 18 ذو الحجة 1441 هـ – 08 أغسطس 2020 KSA 01:56 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *