الرئيسية / غير مصنف / أوغلو لأردوغان: تحدث مع مصر فحرب ليبيا ليست لصالحنا

أوغلو لأردوغان: تحدث مع مصر فحرب ليبيا ليست لصالحنا

بعد أشهر من التدخل التركي في ليبيا، خرج أحمد داود أوغلو، رئيس حزب المستقبل ورئيس الوزراء التركي الأسبق، عن صمته داعياً الرئيس رجب طيب أردوغان إلى العمل على تفادي الصدام مع مصر.

وخاطب حليف الرئيس التركي السابق، وخصمه اللدود في الوقت الحالي أردوغان قائلاً ، بحسب ما نقل موقع “تركيا الآن” : “فلتجلس وتتحدث مع مصر إذا لزم الأمر”. وأضاف: “لا بد أن أتحدث عما يجري وراء الكواليس. مواجهة بين مصر وتركيا في ليبيا لن تكون جيدة من أجل تركيا. لكن ليس من الصواب أن ننسحب من ليبيا، لأن مصر أو غيرها أرادت ذلك. يجب استخدام قدرة تركيا بحكمة”.

نتعاون في سوريا فلا تقتولنا في ليبيا!

في السياق أيضا، أعطى رئيس الوزراء التركي الأسبق عدة نصائح لرئيس بلاده عن كيفية إدارة المعركة بطريقة “حكيمة” في ليبيا، مشيرا إلى ضرورة تحسين “العلاقات مع دول جوار ليبيا، والمحافظة على الخط الغربي”، مشيراً إلى أن فرنسا ليست الممثل الوحيد للاتحاد الأوروبي في ليبيا، ولذلك على تركيا تحسين العلاقات مع إيطاليا وألمانيا.

كما تابع ناصحاً أردوغان: “لتأخذ في الاعتبار عواقب زيادة فعالية الولايات المتحدة وروسيا. اجلس صراحة وتحدث مع روسيا، وقل لهم عندما نتعاون في سوريا لا تطلقوا علينا النار في ليبيا. ولو توصلت إلى نتيجة معقولة، فلتجلس وتتحدث مع مصر”.

مصر: نراقب بجدية

يذكر أن مصر كانت أكدت أنها ستواصل مراقبة الأوضاع بكل جدية وتتخذ الإجراءات الحاسمة ما يؤمنها ويؤمن الأمن القومي العربي”.

وقال وكيل مجلس النواب المصري، السيد الشريف، في مقابلة تلفزيونية مساء أمس إن “جلسة سرية سيعقدها البرلمان اليوم لاتخاذ قرار بشأن منح تفويض للرئيس عبدالفتاح السيسي بإرسال قوات مصرية إلى ليبيا.

وحول التصويت على قرار التفويض، قال وكيل مجلس النواب المصري: “في هذه المواقف لا يوجد أغلبية أو معارضة، كلنا صوت واحد لدعم دولتنا المصرية في مواجهة هذه المخاطر”.

وكان البرلمان المصري أجّل مناقشة منح تفويض تدخل القاهرة في ليبيا، أمس الأحد، إلى جلسة مقررة اليوم.

عين القاهرة على سرت

ولا تشيح مصر بنظرها عما يجري في حديقتها الخلفية، أو ما وصفتها بخطوطها الحمراء، فعينها ساهرة على التطورات المحيطة بمدينة سرت الليبية، وسط تقارير تؤكد حشد قوات الوفاق المدعومة من أنقرة عسكرياً من أجل التقدم نحو المدينة الساحلية.

وهذا ما أوضحه وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مساء الأحد، مؤكداً أن “الأوضاع في ليبيا وتطوراتها والتدخلات الخارجية والسعي من قبل الميليشيات المتطرفة وجلب المقاتلين الأجانب المتطرفين إلى هذه الساحة يشكل تهديداً جسيما للأمن القومي المصري والأمن القومي العربي”.

ففي حين “تسعى مصر إلى الدفع نحو الحل السياسي وإيجاد توافق ليبي ليبي يؤدي إلى الحفاظ على وحدة واستقرار وأمن وسلامة الأراضي الليبية، بعيدا عن تدخلات الميليشيات المتطرفة والأطراف الخارجية”، تستمر تركيا في الدفع نحو التصعيد العسكري.

وتركيا تحشد

فقد أرسلت تركيا صواريخ “سكاريا تي 22” من طراز “تشنار” محلية الصنع، سبق أن جربتها في سوريا، لدعم ميليشيات الوفاق، بحسب ما نقلت وسائل إعلام عن مصادر عسكرية تركية، في إطار الاستعدادات للهجوم على سرت وقاعدة الجفرة.

وأكدت صحيفة “ميلليت” أن القوات المسلحة التركية تواصل الدعم اللوجيستي وإرسال المعدات العسكرية إلى حكومة الوفاق، حيث تم إرسال طائرتي شحن عسكريتين من طراز “لوكهيد سي 130 إي” و”أيه 400 إم” إلى قاعدتي الوطية ومصراتة في غرب ليبيا.

يأتي هذا في وقت تشهد ليبيا التي تملك أكبر احتياطي نفط في إفريقيا نزاعاً متواصلا منذ سنوات، ارتفعت حدته خلال الأشهر الماضية مع بروز التدخل التركي بقوة منذ نوفمبر الماضي بعيد توقيع اتفاقية عسكرية مع حكومة الوفاق في طرابلس.


موقع العربية

شاهد أيضاً

شاهد.. قطع طرق واحتجاجات بطرابلس الليبية ضد الوفاق

آخر تحديث: السبت 18 ذو الحجة 1441 هـ – 08 أغسطس 2020 KSA 01:56 – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *