الرئيسية / غير مصنف / “منسفنا بالكاسة”.. ابتكار جديد يحاكي فيروس كورونا لأشهر أكلة في الأردن

“منسفنا بالكاسة”.. ابتكار جديد يحاكي فيروس كورونا لأشهر أكلة في الأردن

عمّان، الأردن (CNN)– منذ 34 يوماً فقط، نقل الأردني محمد طاهر داوود 49 عاماً، ابتكاره الجديد “منسفنا بالكاسة” من مدينة “جرش”  التي يقطن بها شمال المملكة إلى قلب العاصمة الأردنية عمّان، وتحديداً في شارع الهاشمي قرب المدرج الروماني، حتى يتمكن زبائن وسط البلد من الاستمتاع بوجبة خفيفة من أكلة “المنسف” الأشهر في الأردن سيرا على الأقدام، وبسعر رمزي يبلغ ديناراً أردنياً ( أقل من دولار ونصف الدولار).

وبدأت الفكرة لدى داوود، بعدما افتتح فرعه المركزي كما يقول لموقع CNN بالعربية في محافظة جرش منتصف شباط/فبراير من بداية العام الجاري، بتقديم المنسف “بالكوب الورقي” والملعقة بطريقة بسيطة لاقت إقبالاً لافتاً، لينقل التجربة ذاتها إلى  محل صغير في العاصمة استأجره من أحد التجار، ولم يمض سوى شهر ونيف على الافتتاح حتى بدأت محلات في الشارع ذاته، بتقليد الفكرة. 

ويقول داوود: “أنا شخص أحب المنسف كثيرا، ولم أكن أجد طريقة لأكله في الطريق وفي أي وقت، وخطر ببالي أنه إذا قُدم بكأس، فيصبح تناوله ممكناً..وهذا من باب العصرنة والتحديث فجاءت هذه الفكرة”.

ويعتقد داوود، أن عوامل جديدة أسهمت في افتتاح محل العاصمة، من بينها قواعد السلامة الصحية التي منعت من إقامة المآدب الكبيرة وطبخ المناسف، خاصة وأن صالات الأفراح والعزاء ماتزال مغلقة بسبب جائحة كورونا، فيما أشار إلى أن تسعيرة الوجبة، هي تسعيرة رمزية حددت بعناية.

ويمكن للزبون أن يطلب إضافة قطع لحم مع تحمّل زيادة طفيفة على السعّر، فيما وضع داوود يافطات بالانجليزية أيضا لجذب السياح لهذه الأكلة البدوية الأردنية، بعد أشهر من الإغلاق للمطاعم بسبب الجائحة.

وأضاف قائلا: “الناس تمر بظروف اقتصادية صعبة، وسعر الوجبة كان مدروسا، كما أنها تحتوي على كل مقومات أكلة المنسف الأردنية من لحم، ولبن جميد، وأرز، وخبز شراك، ومكسرات”.

وعن مواكبته لظروف جائحة كورونا قال:”صحياً أيضا مع الظروف الراهنة، فإنه أمر إيجابي وصحي”.

ويُطبخ المنسف بعدة طرق مع مكوّنه الأساسي من لبن جميد (لبن أغنام مجفف يمر بعدة مراحل قبل تشكيله على شكل كرات وتخزينه)، واللحم والأرز أو القمح المجروش مع خبز القمح، وتتباين مدن الأردن بمكونات صناعة الجميد، بين إضافات عشبية مجففة أو خلط أنواع عدة من اللبن.

ويستخدم داوود في “منسف الكاسة” لبن جميد تشتهر به مدينة جرش، مع خليط من “لبن القطيع ولبن الغنم ولبن البقر”، بحسب ما ذكر.

وبعيدا عن الموائد والولائم الكبيرة التي يتصدرها المنسف في الأفراح والأتراح، تقول الأردنية رجاء إحدى زبونات المحل، إن الفكرة جذابة بسبب بساطتها، وقالت: “الفكرة حلوة من غير عجقة..وشي جديد خارج عن المألوف”، بينما يقول الموظف في أمانة عمّان، محمد طالب، إن الفكرة تداولها بعض زملائه في العمل ورغب بتجربتها ووجدها لذيذة في “الكاسة”، بخلاف الطريقة التقليدية لأكل المنسف باليد.


CNN Arabic

شاهد أيضاً

زيارة تاريخية.. وصول مبعوث ترمب لتايوان

أول زيارة لمسؤول أميركي رفيع المستوى لتايوان منذ 1979 آخر تحديث: الأحد 19 ذو الحجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *