الرئيسية / غير مصنف / السيسي لرئيس جنوب إفريقيا: إجراءات إثيوبيا تضر بحقوقنا

السيسي لرئيس جنوب إفريقيا: إجراءات إثيوبيا تضر بحقوقنا

المصدر: دبي – العربية.نت

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لرئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، أن “إجراءات إثيوبيا الأحادية حول سد النهضة تضر بحقوقنا”.

وتلقى السيسي صباح الجمعة اتصالاً هاتفياً من نظيره الجنوب إفريقي، وفق المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر، بسام راضي، الذي قال إن الاتصال تناول تطورات الموقف الحالي لملف سد النهضة والمفاوضات الثلاثية ذات الصلة التي تمت مؤخراً تحت رعاية الاتحاد الإفريقي وبحضور عدد من المراقبين الدوليين.

سد النهضةسد النهضة

وأكد الرئيس السيسي مجدداً خلال الاتصال على ثوابت الموقف المصري من منطلق ما تمثله مياه النيل من قضية وجودية لشعب مصر، ومن ثم حتمية بلورة اتفاق قانوني شامل بين كل الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد، ورفض الإجراءات المنفردة أحادية الجانب التي من شأنها إلحاق الضرر بحقوق مصر في مياه النيل، معرباً في ذات الوقت عن تقديره لجهود الرئيس رامافوزا في هذا الاطار، بحسب المتحدث الرسمي.

ومن جانبه؛ أشاد الرئيس رامافوزا بالنهج البناء الذي اتبعته مصر خلال جولة المفاوضات الأخيرة بشأن سد النهضة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، مما يعكس الإرادة السياسية المصرية الصادقة للوصول إلى حل الأزمة.

واتفق الرئيسان على استمرار التنسيق المكثف بين البلدين بشأن تلك القضية الحيوية.

في دلالة على انسداد المفاوضات بين الدول الثلاث المعنية بملف سد النهضة العالق منذ سنوات، مصر والسودان وإثيوبيا، انتقد وزير الري المصري محمد عبدالعاطي، الأربعاء، كل ما يشاع عن استئثار بلاده بحصة الأسد من مياه النيل. وأكد أن الثروة الحيوانية في إثيوبيا والبالغة 100 مليون رأس من الماشية تستهلك مياها أكثر من حصة مصر والسودان معا من مياه النيل.

كما قال خلال كلمته التي ألقاها، الأربعاء، في مؤتمر تحديات الزراعة المصرية في عصر كورونا، إن إثيوبيا لديها الكثير من الموارد المائية التي تتجاوز أضعاف ما يصل مصر من مياه النيل، مضيفاً أن المزاعم التي يتم ترديدها بأن مصر تأخذ حصة الأسد من مياه النيل غير صحيحة.




موقع العربية

شاهد أيضاً

عون ينفي موافقته على تحقيق دولي بتفجير بيروت

الرئاسة اللبنانية: رواية موقع “أساس” عن الحوار بين عون وأبو الغيط مغلوطة آخر تحديث: الأحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *